أمريكا استوردت نفطا إيرانيا في مارس رغم العقوبات

فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على إيران بعد انسحاب إيران الأحادي من الاتفاق النووي

أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أنه تم تسجيل وصول شحنة حجمها 1.033 مليون برميل من النفط الخام الإيراني للشواطئ الأمريكية في مارس/ آذار.

وتعد هذه ثاني شحنة من النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة منذ عام 1991 رغم العقوبات المفروضة على قطاع الطاقة الإيراني.

وتم تسجيل الشحنة في بيانات إدارة معلومات الطاقة، الصادرة في أواخر الأسبوع الماضي، والتي تغطي الشهر الذي أعقب مصادرة السلطات الأمريكية ناقلة النفط أكيلياس التي كانت ترفع علم ليبيريا، والتي كانت تنقل نفطا خاما إيرانيا.

ولم تكشف إدارة معلومات الطاقة عن تفاصيل أخرى عن الشحنة الإيرانية.

وأظهرت بيانات الشحن لريفينيتيف أيكون أن ناقلة النفط أكيلياس أفرغت شحنتها في ميناء جالفيستون الأمريكي على الخليج في مارس/ آذار.

وتوافقت المصادرة مع العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضتها واشنطن على طهران بسبب برنامجها النووي وتصنيف الولايات المتحدة لعدد من الجماعات الإيرانية منظمات إرهابية في استمرار للضغينة المستمرة منذ عشرات السنين بين البلدين. وترفض إيران الاتهامات الأمريكية بارتكاب مخالفات.

كانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات اقتصادية على إيران في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 بعد انسحاب إيران الأحادي من الاتفاق النووي في مايو/ أيار من العام نفسه.

وتهدف العقوبات إلى وقف صادرات إيران النفطية، أعقبتها بإدراج مصارف إيرانية بما فيها البنك المركزي لقائمة العقوبات، ما تسبب في خسائر كبيرة بالتجارة الدولية لطهران.

وأسفرت العقوبات الأمريكية عن إنهاء العديد من الدول تعاملاتها التجارية مع إيران وأوقفت شراء النفط من طهران.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

أعلن العميد سعيد محمد رئيس أكبرمؤسسة تجارية لقوات الحرس الثوري الإيراني عن استقالته من منصبه لخوض سباق انتخابات الرئاسة المقررة في شهر يونيو/حزيران  المقبل، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرغ.

7/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة