“منعنا انتفاضة ثالثة في إسرائيل”.. تقرير: نتنياهو وافق على حجب مواقع التواصل الاجتماعي

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

كشف تقرير، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق خلال جولة التصعيد الأخيرة مع قطاع غزة على اقتراح بحجب شبكات التواصل الاجتماعي في بلاده.

وقال موقع (واللا) إن الشرطة وأجهزة أمنية إسرائيلية أخرى اقترحت حجب مواقع التواصل خلال ذروة عملية حارس الأسوار (10- 21 من مايو/ أيار الجاري)، والاضطرابات التي شهدتها المدن الإسرائيلية المختلطة (يسكنها فلسطينيون ويهود).

وخلال اجتماع أمني آنذاك، أبدى نتنياهو موافقته على الاقتراح إلا أن مسؤولا كبيرا في وزارة العدل رفضه صراحةً في الجلسة نفسها وأسقطه من جدول الأعمال، حسب المصدر ذاته.

ونقل الموقع عن مصدر (لم يسمه) مطلع على التفاصيل، أن الاقتراح تم عرضه انطلاقا من حقيقة أن مواقع التواصل الاجتماعي “سخّنت” ما يحدث في إسرائيل.

وأضاف المصدر “الكثير من أعمال الشغب اندلعت على خلفية دعوات وترتيبات من خلال فيسبوك ومقاطع فيديو على تيك توك ما تسبب في المزيد من شحن الأجواء”.

بينما قال مسؤول كبير في الشرطة تعليقا على الأحداث “منعنا انتفاضة ثالثة في إسرائيل. قوة الأحداث وعدد البؤر الكثيرة (التي شهدتها) لم يسبق لهما مثيل منذ تأسيس إسرائيل”.

من جانبه، نفى مكتب نتنياهو صحة ما أورده الموقع وقال في بيان “على عكس ما زعم تماما، لم يوافق رئيس الوزراء على حجب إنستغرام وفيسبوك في إسرائيل”.

وأضاف “طلب رئيس الوزراء بحث طرق لمواجهة ظاهرة مقاطع التحريض على تيك توك، والتي ساهمت حسب الشرطة في تفشي العنف”، وفق ذات المصدر.

وكانت العديد من المدن العربية المختلطة مثل اللد وعكا ويافا قد شهدت مواجهات دامية بين سكانها الفلسطينيين واليهود في وقت سابق من الشهر الجاري.

وفي مشاهد غابت منذ سنوات، هاجمت قوات كبيرة من الشرطة عشرات آلاف المواطنين العرب الذين خرجوا إلى الشوارع للاحتجاج على الاعتداءات الإسرائيلية على القدس، والعدوان على غزة.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 من أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح؛ حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلا من أصحابه.

المصدر : وكالات