بسبب علم فلسطين.. قوات الاحتلال تطارد طفلا وتدهسه (فيديو)

الاحتلال يواصل حملة قمع الفلسطينيين (الأناضول- أرشيف)

دهست قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلا فلسطينيا بعد مطاردته بسبب وضع علم فلسطين على دراجته الهوائية.

ووقع الحادث في رأس العامود ببلدة سلوان في القدس المحتلة.

وأظهر مقطع فيديو تجمع جنود الاحتلال حول الدراجة الهوائية للطفل (غازي العباسي) بعد دهسها.

وذكر شهود عيان لوكالة الصحافة الفلسطينية، أن شرطيا تابعا للاحتلال طارد بسيارته الطفل غازي أثناء قيادته دراجته الهوائية، ثم دهسه قبل احتجازه، كونه يضع علم فلسطين على دراجته.

وتحاول سلطات الاحتلال إخلاء 12 منزلا فلسطينيا في حي الشيخ جراح بالقدس وتسليمها لمستوطنين، وهو ما أدى إلى اندلاع توتر أسفر عن مواجهات في المسجد الأقصى والضفة الغربية، ثم تحول إلى مواجهة عسكرية في قطاع غزة.

وأصبح حي سلوان في القدس، يواجه المصير نفسه الذي لا يزال حي الشيخ جراح يواجهه من عنف الأمن الإسرائيلي ومحاولة تهجير سكانه الفلسطينيين قسريا.

وحي سلوان التاريخي يقع جنوب المسجد الأقصى وملاصق لأسوار المسجد، وترجع بداية الأزمة إلى محاولات الاحتلال الاستيلاء على الحي ليصبح المدخل الجنوبي للهيكل المزعوم أسفل المسجد الأقصى.

ويمارس الاحتلال أشكالا مختلفة من الإجراءات للاستيلاء على سلوان، ويدّعي ملكية بعض منازل الحي القديم ليهود، إضافة لمحاولات الاستيلاء على المنازل التي غاب عنها أصحابها بزعم تحويلها لمنفعة العامة.

وتشن قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في صفوف الفلسطينيين ممن شاركوا في الاحتجاجات على انتهاك حرمة المسجد الأقصى، والتنديد بالحرب الأخيرة على غزة.

كما أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قبل نحو 5 أيام أنها بدأت حملة “فرض النظام وتطبيق القانون” لاعتقال المشتبه في ارتكابهم ما تعتبره إسرائيل “أعمال شغب”، في حين اتهمها حقوقيون فلسطينيون بشن حملة انتقامية ضد الفلسطينيين، خاصة داخل الخط الأخضر بسبب مواقفهم السياسية.

وأسفر عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إجمالا عن 288 شهيدا بينهم 69 طفلا و40 امرأة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب.

وفي المقابل، قتل 13 إسرائيليا وأصيب المئات خلال رد فصائل المقاومة في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل.

المصدر : الجزيرة مباشر