أكثر من ألف شخص يشاركون في تجمع مؤيد لفلسطين بواشنطن (فيديو)

رفع المشاركون صور الأطفال الذين استشهدوا في العدوان الإسرائيلي الأخير (مواقع التواصل)

تظاهر أكثر من ألف شخص السبت في واشنطن العاصمة دفاعاً عن حقوق الفلسطينيّين ومطالبين الإدارة الأمريكية بشكل محدد بضرورة وضع حد للمساعدات المقدمة لإسرائيل.

وتجمّع المشاركون أمام نصب لنكولن التذكاريّ -وهو مكان رمزي للاحتجاج في العاصمة الأمريكية- مرددين شعارات تعبّر عن رغبتهم في رؤية فلسطين حرّة ومطالبين بإنهاء ما قالوا إنه “فصلاً عنصريّاً” من جانب إسرائيل بحقّ الشعب الفلسطيني.

وكذلك رفع المشاركون مجسما لخبر صحيفة نيويورك تايمز الذي حمل صور وأسماء الأطفال الذين استشهدوا في قطاع غزة في العدوان الإسرائيلي الأخير والذي حمل عنوان “كانوا -مجرد- أطفالاً”.

ووسط مئات من الأعلام الفلسطينيّة التي رفعها الحشد الذي كان عدد المشاركين فيه أكبر بكثير من المسيرات السابقة المؤيّدة للفلسطينيّين، قال شريف سلمي الذي شارك في التظاهرة لوكالة الأنباء الفرنسية “نأمل أن نوجه رسالة واضحة إلى حكومة الولايات المتحدة مفادها أن الأيام التي كانت تدعم فيها الدولة الإسرائيلية بدون تداعيات قد ولّت”.

وأضاف المحامي -البالغ 39 عاماً والمقيم بواشنطن- “سنواجه أي سياسي يواصل تمويل السلاح لإسرائيل، سنُعارضهم وسنصوّت ضدّهم وسنموّل خصومهم حتى نتغلّب عليهم في صناديق الاقتراع”.

واعتبر أنّ “الناس أفاقوا ويُقاومون: سواء كان الأمر متعلّقاً بشباب يهود أو بشباب مسلمين أو بشباب سود أو بشباب بيض فإنّ هناك انعطافاً” لدى الأجيال في الولايات المتّحدة فيما يتعلّق بالنضال من أجل “التغيير وتحرير الشعب الفلسطيني وجميع الشعوب المضطهدة”.

أمّا لمى الأحمد التي جاءت مع أصدقاء لها من ولاية فيرجينيا المجاورة، فرأت أن هناك “تغييراً هائلاً” يجري في الولايات المتحدة لصالح القضية الفلسطينيّة، وأضافت -ربة المنزل البالغة 43 عاماً- “نريد فقط أن ينظر العالم إلينا على أنّنا بشر. نحن لسنا إرهابيّين”.

وتتحدّر لمى الأحمد من فلسطين ونشأت في الإمارات العربية المتحدة قبل وصولها إلى الولايات المتحدة منذ ما يزيد قليلا على 20 عاما، وقد عبّرت عن الأمل في أن “يُعطى الفلسطينيّون حقوقهم حتى يتسنّى لأشخاص كثر من أمثالها العودة وأن يُتاح لأولادها زيارة الأراضي الفلسطينيّة”.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إجمالا حتى مساء الجمعة عن 289 شهيدا بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب بينهم 90 إصابتهم شديدة الخطورة.

وقتل 12 إسرائيلياً بسبب صواريخ أطلقتها فصائل المقاومة تجاه المدن والبلدات الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية