الأرقام تكشف القبة الحديدية.. الاحتلال الإسرائيلي يقارن بين إجمالي صواريخ المقاومة وكم اعترضت منها

فصائل المقاومة الفلسطينية أطلقت نحو 3100 صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل منذ الإثنين الماضي. (رويترز)
فصائل المقاومة الفلسطينية أطلقت نحو 3100 صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل منذ الإثنين الماضي. (رويترز)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، أن الفصائل الفلسطينية أطلقت نحو 3100 صاروخ من قطاع غزة، منذ الإثنين الماضي.

وقال الجيش، في بيان، إن منظومة “القبة الحديدية” اعترضت نحو 1210 صواريخ، فيما لم يصل منها نحو 450، حيث سقطت في المنطقة الساحلية.

و”القبة الحديدية” هي منظومة دفاعية مضادة للصواريخ قصيرة المدى.

ومنذ 10 مايو/أيار الجاري، تشن إسرائيل عدوانا بالطائرات والمدافع على الفلسطينيين في غزة، فيما ترد فصائل المقاومة بإطلاق صواريخ على المدن الإسرائيلية، ما أدى إلى مقتل 10 إسرائيليين وإصابة المئات.

والأحد، ارتفع ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي على غزة إلى 197 شهيدا، بينهم 58 طفلا و34 سيدة، بجانب 1235 جريحا، إضافة إلى 21 شهيدا ومئات الجرحى في الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة.

فيما قتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.‎

والأحد، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه صفى 6 من مطلقي صواريخ بقطاع غزة ودمر 3 منصات إطلاق إضافية.

وأضاف الجيش في بيان “هاجمت طائرات إسرائيلية 3 مواقع إطلاق صواريخ إضافية تابعة لحركة حماس شمالي قطاع غزة”.

وتابع البيان “كما تم تصفية 6 نشطاء كانوا يعلمون على تجهيز إطلاق الصواريخ”، دون مزيد من التفاصيل.

وحتى الساعة لم يصدر عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تعقيب على ما أعلنه جيش الاحتلال.

رشقات القسام

وأطلقت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلّحة لحركة “حماس”، الأحد، رشقات صاروخية على جنوبي إسرائيل.

وأفادت “القسام” في بيانات منفصلة، بأنها أطلقت رشقاتٍ صاروخية كبيرة على مناطق أسدود وعسقلان وبئر السبع وسديروت وقاعدة رعيم وقاعدة التنصت 8200 ونتيفوت وكرم أبو سالم، ونير عام.

وفي وقت سابق من اليوم، قصفت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة العمق الإسرائيلي بوابل من الصواريخ متسببة بتعطيل محطة بحرية للغاز.

وكانت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس قد اكدت في بيان لها، قصف بئر السبع وأسدود وعسقلان وقاعدة رعيم برشقات صاروخية وقالت إن ذلك جاء ردا على “المجزرة بحق المدنيين ليلا في غزة والاعتداء على أهالي الشيخ جراح في القدس”.

كما أعلنت كتائب المقاومة الوطنية وألوية الناصر صلاح الدين أنها قصفت منطقة أشكول شمالي قطاع غزة بدفعة صواريخ.

وأعلنت سرايا القدس أنها قصفت مستوطنة نير إسحاق بدفعة صواريخ كما قصفت قاعدة أميتاي وسرية للواء جولاني داخل موقع كوسوفيم العسكري.

قصف حي الشيخ رضوان

ودمرت طائرات حربية إسرائيلية، الأحد، منزلا في حي “الشيخ رضوان” بمدينة غزة، فيما أصيب 6 فلسطينيين في اعتداءات إسرائيلية متفرقة بمدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن طائرات حربية إسرائيلية أغارت على منزل فلسطيني في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة.

وأضاف الشهود، أن المنزل كان خاليا من السكان وتم تدميره بشكل كلي وإلحاق أضرار بالمنازل المجاورة له.

وفي القدس المحتلة، أصيب شابان فلسطينيان برصاص مستوطنين إسرائيليين في بلدة شعفاط (شمال).

وقال شهود عيان إن سيارة تقل مستوطنين دخلت بلدة (يسكنها فلسطينيون) وأطلقوا النار على شباب ما أدى إلى إصابة اثنين منهم، ولم يتسن معرفة مدى خطورة إصابتهما.

وفي حيّ الشيخ جراح وسط القدس أصيب 4 شباب فلسطينيين إثر اعتداء قوات الاحتلال على السكان في الحيّ.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها تعاملت مع 4 إصابات في “الشيخ جراح” إحداها بالرصاص المطاطي والبقية بقنابل صوت واعتداءات بالضرب.

وفي وقت سابق الأحد، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، سائق سيارة بزعم أنه نفذ عملية دهس في حي “الشيخ جراح” ما أصاب 6 من عناصر الشرطة.

وارتفع، الأحد، عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وقال وكيل وزارة الصحة في القطاع، يوسف أبو الريش، خلال مؤتمر صحفي بمدينة غزة، إن عدد شهداء العدوان ارتفع إلى 197 شهيدا، بينهم 58 طفلا و34 سيدة، و15 من كبار السن.

وأضاف أن عدد الإصابات ارتفع أيضا إلى 1235 بجراح متفاوتة الخطورة.

وأفاد بأن الاعتداءات الإسرائيلية على مساكن المدنيين تسببت بنزوح أكثر من 40 ألفا (من بين أكثر من مليوني نسمة).

وأوضح أن الاعتداءات الإسرائيلية شملت مرافق الخدمات الأساسية والحيوية كالماء والكهرباء.

ودعا أبو الريش إلى تزويد وزارة الصحة في القطاع بالمستلزمات الطبية الأساسية التي يحتاجها القطاع الصحي.

غواصات حماس تعمل بنظام “GPS”

وقال تقرير تلفزيوني عبري، الأحد، إن حركة حماس في قطاع غزة “تمتلك لغواصات غير مأهولة تعمل بنظام GPS قادرة على حمل مواد متفجرة بزنة 50 كيلوغرام”.

وأضافت قناة “كان” الرسمية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي تمكن من تدمير بعض هذه الغواصات خلال عملية “حارس الأسوار” المستمرة منذ الإثنين الماضي.

وتابعت “خلال أيام القتال الحالية، حاولت حماس استهداف منصة غاز إسرائيلية في البحر المتوسط على بعد 20 كم من قطاع غزة بواسطة صواريخ، لكنها أخطأت الهدف، وأوقفت المنصة نشاطها بقرار من وزارة الطاقة”.

وذكرت القناة أنه “خلال العملية الحالية، صفّت إسرائيل قادة كبار في الكوماندوز البحري التابع لحماس”.

وأشارت إلى أن “البحرية الإسرائيلية انتهت من ضرب بنك أهداف القوة البحرية لحماس”.

وأفادت قناة كان العبرية بتوقف العمل بمحطة تمار للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط، وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن حماس استهدفت حقل غاز قبالة عسقلان بعشرات الصواريخ.

وسمحت إسرائيل، الأحد، بنشر معلومات عن تعرض منصة للغاز الطبيعي في مياه البحر المتوسط لوابل من الصواريخ أطلقتها حركة حماس من قطاع غزة.

وقالت مواقع إخبارية إسرائيلية، بينها يديعوت أحرونوت وموقع “كالكيست” الاقتصادي، إن “حماس أطلقت، الأسبوع الماضي، وابلا من الصواريخ على منصة الغاز في حقل تمار تبعد 20 كم عن القطاع.. لكن الصواريخ لم تنجح في إصابتها”.

والأربعاء الماضي، قالت شركة “شيفرون”، التي تشغل منصة الغاز في حقل “تمار” قبالة السواحل الإسرائيلية، إنها أغلقت المنصة وفقا لتعليمات جديدة تلقتها من وزارة الطاقة.

وكانت “حماس” قد أعلنت، الخميس الماضي، أنها “استهدفت بعددٍ من الطائرات المسيرة من طراز شهاب محلية الصنع، منصة الغاز في عرض البحر قبالة ساحل شمال غزة ظهر الأربعاء”.

وأصبحت أهداف استراتيجية إسرائيلية في متناول صواريخ المقاومة الفلسطينية، مثل مطار بن غوريون في تل أبيب، الذي تعرض منذ بدء تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق صواريخ إلى جانب ميناء عسقلان.

نتيجة لذلك، علقت شركات الطيران العالمية أبرزها “دلتا إيرلاينز” و”يونايتد إيرلاينز” و”لوفتهانزا” و”النمساوية”، رحلاتها إلى مطار “بن غوريون”، الذي أصبح هدفا لصواريخ المقاومة في قطاع غزة.

استمرار العمليات

وكان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية (الكابينت) الإسرائيلي قد صادق، الأحد، على استمرار العملية العسكرية في قطاع غزة، بحسب إعلام عبري.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن (الكابنيت) صدَّق في ختام اجتماع استمر لأكثر من 4 ساعات على استمرار الهجمات في القطاع وفق خطة جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت “لم يناقش الوزراء خلال جلسة اليوم وقف إطلاق النار، لكن قيل لهم إنه سيتم إبلاغهم حال طرح اقتراح بالهدنة”.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم، أن 3000 صاروخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية منذ بداية التصعيد قبل أسبوع وفقًا لبيانات جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون بمدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى ومحيطه وحي “الشيخ جراح”، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة