القسام تكشف عن استخدام صواريخ SH85 لأول مرة في قصف مطار بن غوريون (فيديو)

طائرات تابعة لشركة إل-عال الإسرائيلية على مدرج مطار بن غوريون قرب تل أبيب (رويترز ـ أرشيف)
طائرات تابعة لشركة إل-عال الإسرائيلية على مدرج مطار بن غوريون قرب تل أبيب (رويترز ـ أرشيف)

أعلنت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس- أن الضربة الصاروخية التي وجهتها فجر، اليوم الأربعاء، لتل أبيب ومطار “بن غوريون” استخدمت فيها لأول مرة صواريخ SH85.

وأطلقت الكتائب أكثر من 200 صاروخ فجر اليوم باتجاه إسرائيل ردا على استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منازل سكنية في قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيان “الآن توجه كتائب القسام ضربة صاروخيّة كبيرة بـ 100 صاروخ لبئر السبع المحتلة، ردا على استئناف العدو لقصف الأبراج المدنية، والقادم أعظم”.

وأضافت “الآن توجه كتائب القسّام مجدداً ضربة صاروخية كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار بن غوريون بـ 110 صواريخ، ردا على استئناف استهداف الأبراج السكنية، وإن عدتم عدنا”.

كما أشارت القسام إلى أن هذه الضربات “استخدمت فيها لأول مرة صواريخ SH85 تيمنا بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة، إضافة إلى صواريخ من طرازات A120،M75 ،J80 ،J90 فيما استهدفت بئر السبع المحتلة بصواريخ من عائلة سجيل”.

وجاء إطلاق الصواريخ بُعيد استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية برج الجوهرة المكون من 9 طوابق، في شارع الجلاء وسط مدينة غزة، كان يضم شققا سكنية وعددًا من مكاتب المؤسسات الصحفية العاملة في غزة.

وتسبب القصف بتدمير كبير في المبنى حتى بات على وشك الانهيار، كما أحدث أضرارا كبيرة في المباني والمنشآت المجاورة له، وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة المحيطة به.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، دمر جيش الاحتلال الإسرائيلي برج هنادي المكون من 13 طابقا غرب مدينة غزة.

وقالت فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان مشترك إنها “قصفت العدو الصهيوني بأكثر من 300 قذيفة وصاروخ”، معتبرة أن “المقاومة وجهت اليوم أكبر ضربة صاروخية في تاريخ الصراع مع المحتل الصهيوني، خاصة لمواقع العدو في تل أبيب وضواحيها”.

35 شهيدا

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، حتى منتصف ليلة الأربعاء، إلى 35 شهيدا و233 جريحا، وفق إحصائية رسمية، بينهم 12 طفلا و3 سيدات، إضافة إلى 233 مصابا بجراح مختلفة.

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة الذي يعيش فيه قرابة مليوني شخص منذ 2007.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ بداية شهر رمضان المبارك، في 13 أبريل/نيسان الماضي، بمدينة القدس المحتلة وخاصة منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح والمسجد الأقصى ومحيطه.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش اليوم الثلاثاء أن التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين “يجب أن يتوقف فورا” معربا عن “قلقه  الكبير” جراء تطورات الوضع العسكير والأمني.

11/5/2021

شهدت مدينة اللد في الداخل الإسرائيل، الثلاثاء، مواجهات عنيفة بين متظاهرين والشرطة الإسرائيلية وذلك خلال جنازة شاب فلسطيني استشهد مساء الإثنين برصاص مستوطن، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

11/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة