تل أبيب تحت النار.. صواريخ المقاومة الفلسطينية تعلق الملاحة في مطار بن غوريون وتدفع السكان إلى الملاجئ (فيديو)

أعلنت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، صباح الأربعاء، قصف مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل، برشقة صاروخية “مُركزة”.

وقالت “السرايا” في تصريح مقتضب، منتصف ليل الثلاثاء، أنها “دكّت مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برشقة صاروخية مُركزة، وصاروخ من طراز (بدر 3)”.

وقال زياد النخالة الأمين العام للحركة إن حركته ماضية في المعركة (مع إسرائيل).

وأضاف، في تصريح نشرته الحركة عبر قناتها على تطبيق “تليجرام”، نحن “ماضون في هذه المعركة.. ونعد شعبنا بأننا لن نتراجع وسنستمر في المقاومة”.

تعليق الملاحة

وعلقت إسرائيل حركة الطيران المدني من وإلى مطار بن غوريون بعد إطلاق رشقات صاروخية من قطاع غزة على تل أبيب ومحيطها.

وقالت هيئة الطيران المدني الإسرائيلي إنه نظرا لإطلاق صواريخ تجاه منطقة غوش دان (تشمل تل أبيب)، تم تعليق الإقلاع والهبوط من المطار، وفق إعلام عبري، دون تفاصيل عن مدة التعليق.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد قالت إنها أطلقت أكثر من 130 صاروخا صوب تل أبيب، مساء الثلاثاء، ردا على ضربة جوية إٍسرائيلية سوت برجا سكنيا بالأرض في القطاع.

وقالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس في بيان “الآن وتنفيذا لوعدنا.. كتائب القسام توجه ضربة صاروخية هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخا ردا على استهداف العدو للأبراج المدنية”.

وبحسب القناة (13) العبرية، تم إطلاق 630 صاروخا على إسرائيل من قطاع غزة.

وخلف القصف الصاروخي حتى الآن 3 قتلى 2 منهم في عسقلان (جنوب) وثالث في مدينة “ريشون لتسيون” (وسط)، إضافة إلى 26 جريحا بينهم إصابات وصفت بالحرجة، حسب “يديعوت أحرونوت”.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، لم يتم السماح لطائرة ركاب (لم تحدد موقع إقلاعها) بالهبوط في مطار بن غوريون وتم إرسالها للهبوط في مطار لارنكا في قبرص.

وتنتظر طائرة أخرى قادمة من دبي “فوق البحر” لحين السماح لها بالهبوط في إسرائيل أو تحويل وجهتها، وفق المصدر ذاته.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، تصدت منظومة القبة الحديدة لصواريخ استهدفت المطار الإسرائيلي وتمكنت من اعتراضها.

وعلى نحو غير مسبوق، شهدت إسرائيل، الثلاثاء، رشقات صاروخية امتدت من الجنوب وصولا إلى منطقة تل أبيب وسط البلاد.

في السياق، ارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، حتى منتصف ليلة الأربعاء، إلى 32 شهيدا و220 جريحا، وفق إحصائية رسمية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، إن 32 فلسطينيا استشهدوا منذ بدء التصعيد (الإثنين) وحتى الساعة 00: 30 بعد منتصف ليل الأربعاء (21.45 ت.غ).

وأوضحت أن بين الشهداء 10 أطفال وسيدة، إضافة إلى 220 مصابا بجراح مختلفة.

وأعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- استشهاد 3 من قادتها الميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في مدينة غزة.

في السياق نفسه، قالت كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في بيان مقتضب إن هناك شهداء ومفقودين في قصف نفذه الاحتلال على هدف كان يوجد فيه عناصرها في إطار “رفع الجاهزية لصد العدوان”.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي في غزة قد تعهدت، الثلاثاء، بإطلاق صواريخ على تل أبيب الساعة 1900 بتوقيت غرينتش، قال بيان أصدره أبو حمزة، المتحدث باسم سرايا القدس التابعة للحركة “رداً على استهداف الأبراج السكنية والمدنيين موعدكم مع صواريخ المقاومة في سماء تل أبيب بتاسعة #البهاء والمقاومة”.

ودوت صافرات الإنذار، مساء الثلاثاء، في جميع أنحاء إسرائيل، من أشدود جنوبا وصولا إلى حيفا شمالا، بحسب المصدر ذاته.

وطلبت قيادة “الجبهة الداخلية” التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي من سكان الجنوب والوسط التواجد قرب الملاجئ العامة والأماكن المحصنة.

وقال شهود عيان من رويترز إن صفارات الإنذار من الصواريخ دوت في تل أبيب ووسط إسرائيل مساء الثلاثاء.

وسُمع أيضا دوي انفجارات متعددة بعد دقائق من تعهد نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي في غزة بالرد على ضربة جوية إسرائيلية أدت لانهيار برج سكني في القطاع في وقت سابق.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن تل أبيب وضواحيها تتعرض لقصف كثيف، والقبة الحديدية تعترض مجموعة من الصواريخ.

وقال إن منظومة القبة الحديدية فشلت في اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي أطلقت من غزة، وأكدت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إصابة شخص بجروح خطيرة جراء القصف على تل أبيب، ونقلت القناة (12) الإسرائيلية إصابة مبنى في ضاحية هولون في تل أبيب بصاروخ أطلق من غزة.

وبث التلفزيون الإسرائيلي صورا مباشرة تظهر آثار القصف الصاروخي الذي انطلق من غزة مستهدفا تل أبيب.

البيت الأبيض يندد بهجمات حماس

وندد البيت الأبيض بالهجمات الصاروخية التي شنتها حركة حماس وجماعات أخرى على أهداف في إسرائيل، وقال إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين “يجب أن تكون القدس، وهي مدينة لها أهمية كبيرة للشعوب المؤمنة في أنحاء العالم، مكانا للتعايش”.

وأضافت أن تركيز الولايات المتحدة الأول ينصب على تهدئة الوضع.

تدمير برج سكني في غزة

ودمر جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، برجا سكنيا غربي مدينة غزة.

وأفاد شهود عيان أن طائرات الاحتلال الإسرائيلية قصفت بالصواريخ برج “هنادي” المكون من 12 طابقا، ويقع في حي الرمال، غربي غزة.

وفي وقت سابق، قال شهود إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قد طلب من سكان البرج، بإخلائه تمهيدا لنسفه.

وعلى إثر ذلك، هددت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، بقصف مدينة تل أبيب، في حال استهدفت إسرائيل الأبراج المدنية في غزة.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم “القسام” في تغريدة نشرها في تيلغرام “إذا تمادى العدو وقصف الأبراج المدنية فإن تل أبيب ستكون على موعدٍ مع ضربةٍ صاروخيةٍ قاسية تفوق ما حصل في عسقلان”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

واصلت طائرات الاحتلال الإسرائيلي شن غاراتها على قطاع غزة، وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتكثيف الهجمات بعد إعلان المقاومة الفلسطينية الرد على تصعيد الاحتلال بأكبر ضربة صاروخية من نوعها

11/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة