فرار أكثر من 1800 معتقل من سجن في نيجيريا عقب هجوم مسلح (فيديو)

هاجم مسلحون مجهولون السجن وأطلقوا بالقوة سراح 1844 سجينا (ر ويترز)
هاجم مسلحون مجهولون السجن وأطلقوا بالقوة سراح 1844 سجينا (ر ويترز)

فر أكثر من 1800 سجين من سجن في ولاية إيمو في جنوب شرقي نيجيريا فجر أمس الإثنين إثر هجوم شنه مسلحون، بحسب ما أعلنت سلطات السجون.

وقال المتحدث باسم مصلحة السجون فرنسيس إينوبور في بيان إن “سجن أويري تعرض لهجوم قرابة الساعة 2:15 من فجر الإثنين من قبل مسلحين مجهولين أطلقوا بالقوة سراح 1844 سجينا”.

وأضاف البيان إن “شهود عيان قالوا إنهم رأوا عددًا كبيرًا من الرجال المسلحين على متن شاحنات صغيرة، ما لبثوا أن هاجموا حراس السجن قبل أن يفجروا البوابة الرئيسية”.

وأكد المسؤول عن الاتصالات في سجون ولاية إيمو جيمس مادوغبا تعرض السجن للهجوم، مشيرًا إلى أن “الوضع تحت السيطرة” وداعيًا السكان إلى “مواصلة أعمالهم”.

وإثر الهجوم فرضت السلطات في ولاية أبيا المجاورة حظر تجوال اعتبارا من الساعة العاشرة ليلا وحتى السادسة صباحًا.

ويعد هذا أضخم هجوم يستهدف سجنًا في تاريخ نيجيريا الحديث.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن الشرطة النيجيرية حملت جماعة انفصالية محظورة تسمى “السكان الأصليون في بيافرا” (IPOB) مسؤولية الهجوم.

وقالت (بي بي سي) إن عددًا من مراكز الشرطة تعرض لهجمات في جنوب شرقي نيجيريا منذ يناير/كانون الثاني وسرقت كميات كبيرة من الذخيرة، وأضافت أنه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات.

 

وسارع الرئيس النيجيري محمد بخاري إلى إدانة الهجوم واصفا منفذيه بأنهم “إرهابيون” و”فوضويون”، من دون أن يتهم “السكان الأصليين لبيافرا”، وهي جماعة انفصالية تنادي باستقلال منطقة بيافرا حيث تقع ولاية إيمو.

ونفت إيما باورفول المتحدثة باسم “السكان الأصليين لبيافرا” أي صلة للجماعة بالهجوم على السجن.

 

 السكان الأصليين لبيافرا

تأسست الجماعة عام 2012 من قبل نامدي كانو، نيجيري بريطاني وهو ناشط سياسي معروف بتأييده البارز لحركة استقلال بيافرا المعاصرة.

وتنتقد الجماعة الحكومة الفيدرالية النيجيرية لضعف استثماراتها، والتوزيع غير العادل للموارد، والتهميش العرقي، والوجود العسكري المكثف في منطقة بيافرا.

وكانت بيافرا سابقا جمهورية مستقلة أعلنها المقدم أودومغو أوجوكو لمدة 3 سنوات، من عام 1967 حتى 1970.

وكافحت الحكومة الفيدرالية بشدة للحفاظ على جمهورية نيجيريا الاتحادية، ونتج عن التوترات بين بيافرا والحكومة الفيدرالية، الحرب الأهلية النيجيرية التي استمرت لمدة 3 سنوات، وأسفرت عن مقتل ما يقدر بنحو 1 إلى 3.5 مليون من الضحايا المدنيين.

وفي عام 1970 استسلمت قوات بيافرا من خلال الهدنة التي توسطت فيها منظمة الوحدة الأفريقية حينها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة