طوارئ في غرب دارفور.. تصاعد الاشتباكات الدموية في الجنينة وارتفاع أعداد الضحايا

أعلنت حكومة ولاية غرب دارفور حالة الطوارئ، وفرضت حظراً للتجوال في جميع أنحاء المدنية (مواقع التواصل)
أعلنت حكومة ولاية غرب دارفور حالة الطوارئ، وفرضت حظراً للتجوال في جميع أنحاء المدنية (مواقع التواصل)

ارتفعت حصيلة القتلى والجرحى في أحداث العنف التي شهدتها مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور غرب السودان إلى 50 قتيلاً و132 جريحاً، بينما أُعلنت حالة الطوارئ في الولاية.

وقالت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور في بيان صحفي صباح اليوم: إن عدد ضحايا العنف في المدينة اليوم بلغ 32 قتيلا و 78 جريحا.

وأوضحت اللجنة أن الجرحى والمصابين يتلقون الرعاية الطبية بمستشفى الجنينة التعليمي ومستشفى السلاح الطبي.

وكان والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة قال للجزيرة مباشر إن مليشيات مسلحة قادمة من تشاد وسرف عمرة وزالنجي هاجمت مدينة الجنينة.

وأوضح أن المليشيات المسلحة هاجمت المدينة من عدة جهات لتشتيت جهود القوات النظامية، وأن الهجوم تركز على الأحياء الجنوبية والغربية.

في السياق، أعلنت حكومة ولاية غرب دارفور حالة الطوارئ، وفرضت حظراً للتجوال في جميع أنحاء المدنية.

الجنينة تنزف

وكانت قد اندلعت أحداث عنف قبلية في المدينة مطلع العام الجاري إثر مقتل ثلاثة أشخاص من أحد المكونات القبيلة؛ مما أثار موجة احتجاجات عنيفة وهجوم من وصفتهم السلطات بالمليشيات على المدينة.

وفرضت السلطات حظر تجوال في الولاية إلى أجل غير مسمى على خلفية أعمال العنف وقعت بعد أسابيع قليلة من بدء انسحاب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يوناميد) من المنطقة.

وتفاعل الآلاف حينها مع وسم (#الجنينة_تنزف) على منصات التواصل، وشاركوا مقاطع فيديو وصورًا وآراءً حول الأوضاع في المدينة. ولا توجد تقديرات رسمية

وتواجه ولايات دارفور عدم استقرار في الأوضاع الأمنية منذ بداية العام الجاري وسقوط عدد من القتلى والجرحى في الأحداث الدموية التي شهدتها مناطق متفرقة من الإقليم.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة