“تبنون الاستديوهات وهم يبنون السدود”.. مصريون غاضبون من تصريحات وزير الخارجية الإثيوبي بشأن سد النهضة (فيديو)

تصوير جوي لسد النهضة الإثيوبي (الفرنسية)
تصوير جوي لسد النهضة الإثيوبي (الفرنسية)

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين، بشأن سد النهضة.

ولقيت تصريحات المسؤول الإثيوبي غضبا من المدونين المصريين، الذين انتقدوا موقف النظام المصري من مفاوضات السد.

وقال الكاتب الصحفي وائل قنديل “لو تعامل نظام السيسي مع ملف سد النهضة بربع الجدية والدقة والصرامة التي يتبعها في ملف دراما رمضان، لما مارست إثيوبيا علينا كل هذه الغطرسة وهذا الاستعلاء. الكارثة أن الاختيار عندنا هو الانشغال ببناء بلاتوهات وديكورات المسلسل، بينما اختيار الحبشة أن تبني السدود”.

وقال مؤيد هاشم “نفس تصريحات العام الماضي ونفذوا الملء الأول، للأسف في الغالب سينفذون الملء الثاني دون اتفاق”.

وقال أحمد “أنا حاسس بالإهانة فعلا من تصريحات إثيوبيا المذلة دي وتعنتها المستمر في المفاوضات .. وبعدين”.

بينما قال عدنان البنا “يبدو مثل هذا الموقف الإثيوبي غير مسؤول. لا هيمنة لأحد إلا لأحكام القانون الدولي فيما يتعلق بالأحكام المنظمة لحقوق أطراف الأنهار الدولية”.

بينما قال مدون إثيوبي ” تصريح الخارجية الإثيوبية اليوم موفق وجيد وهو خلاصة الموقف الإثيوبي من اتفاقيات المياه طيلة المئة عام الفائتة. الخلاصة هي أنه لن تقبل إثيوبيا بجميع اتفاقيات المياه التي هضمت حقوق الشعب الإثيوبي”.

كان ديميكي ميكونين قد قال يوم الخميس إن ممارسة ضغوط غير ضرورية على بلاده من خلال نهج التسييس المتعمد وتدويل القضايا المتعلقة بسد النهضة لن يجعل أديس أبابا تقبل بما سماها “معاهدة الحقبة الاستعمارية” بشأن نهر النيل.

وأضاف ديميكي أنه لا يجب أن يوجه التسييس أو التخريب السياسات بشأن مياه النيل، ولكن يجب أن يكون تعزيز التعاون والتفاهم والتكامل هو الروح الموجهة.

وأضاف أن المفاوضات بشأن سد النهضة توفر هذه الفرصة إذا اتبعت مصر والسودان نهجا بناء لتحقيق نتيجة يكون الجانبان فيها فائزان في إطار العملية الجارية التي يقودها الاتحاد الأفريقي، على حد تعبيره.

وأوضح ديميكي أن إثيوبيا “لن توافق أبدًا على مثل هذه الشروط غير المنصفة التي تسعى إلى الحفاظ على الهيمنة المائية لمصر والسودان”.

وتطالب مصر والسودان بإشراك آلية وساطة رباعية دولية تضم الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة والأمم المتحدة في المفاوضات المتعثرة الخاصة بسد النهضة وهو ما ترفضه إثيوبيا.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

جددت إثيوبيا رفضها للوساطة الدولية بشأن سد النهضة، وقال نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ديميكي ميكونين، إن بلاده تؤمن بالحلول الأفريقية، مؤكدا حرص إثيوبيا على استمرار المحادثات الثلاثية لسد النهضة.

دعا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك نظيريه المصري مصطفى مدبولي والإثيوبي آبي أحمد، لعقد اجتماع ثلاثي خلال 10 أيام لتقييم مفاوضات سد النهضة، وذلك بعد وصول المفاوضات إلى طريق مسدود.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة