وفاة مصري “حزنا” بعد ساعة من رحيل شقيقه متأثرا بفيروس كورونا

المواطن المصري محمد ماهر مات حزنًا على وفاة شقيقه بفيروس كورونا (مواقع التواصل الاجتماعي)

أنهى فيروس كورونا حياة مصري قبل أن يُلحِق الحزن شقيقه به بعد ساعة، حسبما نشر إعلام محلي، اليوم الأحد.

وأفادت وسائل إعلام محلية بمصر، بينها صحيفة الوطن (خاصة) اليوم، بأن “الحزن سيطر على أهالي قرية طوة بمحافظة المنيا (جنوب) بعد واقعة وفاة شقيقين”.

وأوضحت الصحيفة بأن “أحمد عبد الله (47 عاما) توفي متأثرا بإصابته بالفيروس بعد حجزه بالمستشفى مدة أسبوع وتوفي بعده بساعة واحدة فقط، شقيقه محمد (44 عاما) إثر إصابته بأزمة قلبية حزنا على فراقه”.

أحد الشقيقين

وتابعت “محمد توفي بالسكتة القلبية أثناء تغسيل شقيقه الأكبر، وجنازة الأول خرجت مساء السبت، بينما خرجت جنازة الثاني صباح الأحد”.

وقالت إن “مراسم الجنازتين شارك فيهما عدد كبير من أهالي القرية والقرى المجاورة لتشييع الشقيقين مع اتباع كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس”.

ونعت شركة مياه الشرب والصرف الصحي في محافظة المنيا جنوبي مصر محمد ماهر الذي وافته المنية تأثرا بوفاة شقيقه في يوم واحد.

وذكر بيان نشر عبر الصفحة الرسمية للشركة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الشركة تتقدم بخالص العزاء لأسرة الزميل محمد ماهر بصيانة طوخ “فرع المنيا”، والذي وافته المنية هو وشقيقه أحمد ماهر، سائلين المولى عز وجل أن يرحمهما ويلهم أهلهما الصبر والسلوان.

وصل إجمالي المصابين بالفيروس في مصر حتى السبت، إلى 209.677، توفي منهم 12.405، وتعافى 159.054 مصابا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات