المئات من أطفال المساجد يتضامنون مع الشيخ رائد صلاح المعتقل في سجون الاحتلال (فيديو)

الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر (الأناضول)

نُظمت السبت عدد من الفعاليات التضامنية مع الشيخ رائد صلاح المعتقل في سجون الاحتلال مع حلول شهر رمضان المبارك.

وتوجه نحو ألف طفل من أطفال المساجد في مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل بمسيرة كشفية إلى منزل الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر.

ونفذت المسيرة جمعية بصائر الخير للتضامن مع الشيخ في ظل حلول شهر رمضان المبارك. وبث المشاركون في المسيرة أناشيد تؤكد على الصمود والثبات على الأرض، كما قدم الأطفال عروضا كشفية وحملوا الرايات أمام منزل الشيخ الأسير، كما هتفوا للمسجد الأقصى المبارك بالهتاف الذي عرف عن الشيخ صلاح، وقد استقبلتهم والدة الشيخ رائد صلاح أمام المنزل.

كما نظم أهالي مدينة أم الفحم وقفة تضامنية وسط المدينة تضامنا مع الشيخ صلاح. وأرسلوا رسائل الدعم له وأكدوا على تمسكهم بالمسجد الأقصى وحمايته، وهاجموا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

ويعاني رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر منذ اعتقاله منتصف أغسطس/ آب الماضي من ظروف صعبة في سجون الاحتلال التي يقضي فيها حكما بالسجن 28 شهرا كان قد أمضى منها 11 شهرا.

وكان الاحتلال قد جدد العزل الانفرادي بحق الشيخ صلاح لمدة 6 أشهر جديدة في سجن ريمون بتوصية من المخابرات الإسرائيلية، وذلك منتصف فبراير/شباط الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر