لقاحات كورونا المرفوضة ببعض الدول ستوجه لأخرى فقيرة وبيان أمريكي بشأن لقاح جونسون

منظمة الصحة العالمية تقول إن معظم البلدان لم تحصل على ما يكفي من الجرعات (رويترز)
منظمة الصحة العالمية تقول إن معظم البلدان لم تحصل على ما يكفي من الجرعات (رويترز)

قال مسؤولو صحة دوليون أمس الجمعة إن جرعات اللقاحات التي رفضتها بعض الدول في إطار جهودها لتحسين حملاتها للتطعيم سيجري توجيهها إلى الدول الفقيرة لمواجهة “الاختلال المريع في توازن” عملية توزيع اللقاحات.

وكانت السلطات في أستراليا واليونان أحدث من يرشح بدائل عن استخدام لقاح أسترازينيكا لصغار السن بعد مخاوف من جلطات دم محتملة، في حين أخرت هونغ كونغ تسلم طلبياتها من اللقاح.

ومن شأن تطعيم صغار السن بلقاحات بديلة أن يؤخر حملات التطعيم بنحو شهر في أستراليا وفرنسا وبريطانيا.

وكان مسؤول إستراتيجية اللقاحات في وكالة الأدوية الأوربية ماركو كافاليري قد كشف عن وجود صلة بين لقاح أسترازينيكا وحالات تجلط الدم التي جرت ملاحظتها بعد التطعيم به.

وقال كافاليري في تصريحات صحفية “يمكننا الآن أن نقول ذلك من الواضح أن هناك صلة باللقاح. ولكننا لا نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا”.

وجرى التطعيم بملايين الجرعات من لقاح أسترازينيكا بشكل آمن حول العالم، إلا أن كثيرا من الحكومات قصرت استخدامها على الفئات العمرية لكبار السن كإجراء احترازي لحين حسم الجدل حول حالات الإصابة بالجلطات.

مارغريت كينان،90 عاما، أول بريطانية تتلقى لقاح كوفيد-19 (رويترز)

وقالت منظمة الصحة العالمية إن معظم البلدان لم تحصل على ما يكفي من الجرعات من أي من اللقاحات لتغطية احتياج العاملين في القطاع الصحي وغيرهم ممن هم معرضون لخطر الإصابة بالفيروس الذي أودى بحياة نحو 3 ملايين حول العالم.

وذكر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إن الدول ذات الدخول المرتفعة قامت في المتوسط بتطعيم واحد من كل 4 أفراد، في حين يصل ذلك المعدل في البلدان منخفضة الدخل إلى واحد من بين أكثر من 500.

وقال في إفادة صحفية أمس الجمعة “لا يزال هناك اختلال صادم في توازن عملية توزيع اللقاحات”.

جونسون أند جونسون والجلطات

وقالت أعلى سلطة صحية أمريكية أمس الجمعة إنها لم تجد بعد رابطًا سببيًا بين لقاح جونسون أند جونسون المضاد لكورونا وجلطات الدم، في حين قالت هيئة تنظيم الأدوية الأوربية إنها تدرس الأمر بعد تسجيل 4 حالات محتملة.

وأفادت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في بيان “في الوقت الحالي، لم نعثر على علاقة سببية بالتلقيح ونستمر في تحقيقنا وتقييمنا لهذه الحالات”.

لقاح جونسون أند جونسون (رويترز)

وأوضحت الوكالة أنها على علم بأن عددًا قليلًا من الأفراد في الولايات المتحدة عانوا من جلطات دم وانخفاض مستويات الصفائح الدموية في الدم بعد تلقي لقاح جونسون أند جونسون.

وأضافت في بيانها “يمكن أن يكون لكلا الحالتين أسباب مختلفة”، وتابعت “سنبقي الرأي العام على اطلاع كلما تقدمنا أكثر”.

وكانت هيئة تنظيم الأدوية الأوربية قالت الجمعة إنها تدرس إصابات بتجلط الدم بعد أخذ لقاح جونسون أند جونسون إثر تسجيل أربع حالات بينها وفاة.

وذكرت الهيئة أن لجنتها الخاصة بالسلامة “بدأت تدرس تقارير للتحقق من حالات تجلط الدم بعد أخذ اللقاح”.

وتابعت أن 3 حالات سجلت في الولايات المتحدة ورابعة خلال تجارب سريرية في موقع لم تحدده. وأجاز الاتحاد الأوربي استخدام اللقاح لكنه لم يبدأ بالتطعيم به.

استخدام لقاح فايزر للأطفال

من جهتها قالت شركة فايزر وشريكتها الألمانية بيونتك أمس الجمعة إنهما طلبتا من الهيئات التنظيمية الأمريكية السماح بالاستخدام الطارئ للقاحهما المضاد لكورونا للمراهقين بين 12 و15 عامًا.

لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا المستجد (رويترز)

وفي مارس/ آذار قالت الشركتان المصنعتان للأدوية إن التجارب السريرية أثبتت أن اللقاح آمن ويساعد في توليد أجسام مضادة قوية لدى المراهقين الذين بلغوا من العمر بين 12 و15 عاما.

وما زال السؤال الكبير الذي تحاول شركات الأدوية الإجابة عنه هو إن كانت اللقاحات المضادة لكورونا فعالة وآمنة عند استخدامها لتطعيم الأطفال.

ويقول الخبراء إن تطعيم الأطفال والشبان خطوة حاسمة نحو الوصول إلى ما يعرف “بمناعة القطيع” واحتواء الوباء.

يذكر أن لقاح فايزر بيونتك المكون من جرعتين للشخص الواحد مصرح باستخدامه بالفعل لمن هم في سن 16 عاما فأكثر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

أكدت وكالة الأدوية الأوربية وجود صلة بين لقاح أسترازينيكا وحالات تجلط الدم التي لوحظت بعد أخذه، وقال ماركو كافاليري مسؤول استراتيجية اللقاحات في الوكالة “لكننا لا نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا”.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة