بوتين يدعو أردوغان إلى احترام اتفاقية العبور عبر مضيقي البوسفور.. ما القصة؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) ونظيره التركي رجب طيب أردوغان (غيتي - أرشيفية)

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، إلى الحفاظ على اتفاقية دولية تعود بالفائدة على موسكو وتنظم حركة الملاحة البحرية عبر مضيقي البحر الأسود “البوسفور والدردنيل”.

ووافقت تركيا الشهر الماضي على خطط لتطوير قناة جديدة تربط إسطنبول بالبحر الأسود، ستخفف وفق الحكومة حركة المرور عبر مضيق البوسفور أحد أكثر المضائق ازدحاما في العالم والذي شهد العديد من حوادث الشحن في السنوات الأخيرة.

وأثار المشروع انتقادات بشأن تكلفته وتأثيره البيئي وكذلك مخاوف بشأن التزام تركيا باتفاقية (مونترو) لعام 1936 التي تحكم المرور عبر مضيقي البوسفور والدردنيل.

وقال الكرملين في بيان، أمس الجمعة، “في ضوء الخطط التركية لشق قناة اسطنبول، شدد الجانب الروسي على أهمية الحفاظ على النظام القائم لمضيق البحر الأسود وفقا لبنود اتفاقية مونترو لعام 1936 من أجل ضمان الاستقرار والأمن الإقليميين”.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن الرئيس التركي بحث مع نظيره الروسي العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية.

وذكرت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان أن اتصالا هاتفيا جرى بين الزعيمين.

خريطة للقناة البحرية الموازية بعد شقها في إسطنبول (الصحافة التركية)

وتهدف اتفاقية (مونترو) إلى التحكم بالعبور في البحر الأسود من خلال وضع قواعد تجارية وبحرية صارمة للمرور عبر البوسفور والدردنيل المؤدي إلى البحر الأبيض المتوسط، وتضمن الاتفاقية حرية عبور السفن المدنية في السلم والحرب.

كما أنها تنظم استخدام المضيقين من قبل سفن عسكرية من دول غير مطلة على البحر الأسود بما في ذلك الولايات المتحدة وأعضاء حلف شمال الأطلسي اللتان تشهد علاقاتهما بروسيا توترا شديدا.

وتنص شروط المعاهدة على وجوب تقديم السفن الحربية الأجنبية إشعارا مسبقا قبل المرور وتسمح لها بالبقاء في البحر الأسود لمدة 21 يوما.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية، أمس الجمعة، أن الولايات المتحدة سترسل سفينتين حربيتين إلى البحر الأسود عبر مضيق البوسفور، على خلفية توتر بين أوكرانيا وروسيا.

وذكر مصدر في الخارجية التركية “أبلغنا بالطرق الدبلوماسية قبل 15 يوما طبقا لمعاهدة مونترو أن سفينتين حربيتين أمريكيتين ستعبران باتجاه البحر الأسود”.

ومن شأن القناة الجديدة أن تتيح عبور السفن بين البحر المتوسط والبحر الأسود من دون المرور بمضائق خاضعة لبنود اتفاقية مونترو.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات