إيران تشغّل أجهزة جديدة للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.. إليك التفاصيل

منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز حيث اعلنت ايران عن تشغيل أجهزة الطرد المركزي (غيتي)
منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز حيث اعلنت ايران عن تشغيل أجهزة الطرد المركزي (غيتي)

أعلنت إيران، اليوم السبت، أنها وضعت في الخدمة أجهزة جديدة محدثة للطرد المركزي تتيح تخصيب اليورانيوم بسرعة أكبر ويُمنع استخدامها بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي المبرم في  2015.

وفي مراسم عبر الفيديو بثها التلفزيون الحكومي مباشرة، دشّن الرئيس الإيراني حسن روحاني رسمياً سلسلة من 164 جهازا للطرد المركزي من نوع “آي ار-6” في منشأة نطنز النووية وسط إيران .

كما أطلق تغذية بغاز اليورانيوم لسلسلتين أخريين تتضمن الأولى 30 جهازاً من نوع “آي ار-5″، والثانية 30 جهاز “آي ار-6″، لاختبارها.

كما أطلق الرئيس اختبارات للتحقق من “الاستقرار الميكانيكي” للجيل الأخير من أجهزة الطرد المركزي الإيرانية “آي ار-9”.

وكل هذه الأجهزة تسمح بتخصيب اليورانيوم بشكل أسرع وبكميات أكبر من الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي “آي ار-1” وهي الوحيدة التي تسمح اتفاقية فيينا لإيران باستخدامها في الإنتاج.

وقال مسؤول أمريكي من دون الكشف عن اسمه، أمس الجمعة، إن واشنطن عرضت بشكل غير مباشر، اقتراحات “جادة للغاية” لإيران لإعادة عمل هذا الاتفاق وإن الأمريكيين ينتظرون تصرفاً مماثلاً من جانب الجمهورية الإسلامية.

إلا أن التدابير التي أعلنتها الحكومة الإيرانية السبت لا تسير في هذا الاتجاه.

وعلى صعيد آخر استبعدت إيران إجراء أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة قبل أن ترفع أمريكا كامل العقوبات التي فرضتها على طهران وعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي بين الجمهورية الإسلامية والقوى العالمية.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة لشبكة “سي إن إن “الإمريكية.

وقال خطيب زادة إن موقف إيران واضح وأنه يجب رفع جميع العقوبات عن إيران مضيفا أنه يتعين على إدارة الرئيس جو بايدن أن تظهر عمليا وليس على الورق أنها تحاول تصحيح أخطاء إدارة ترمب السابقة.

وأضاف خطيب زاده في التصريحات التي أوردتها وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء “لا توجد دولة في العالم تتخلى عن أمنها القومي والصواريخ تستخدم للدفاع عن البلاد” مؤكدا على ضرورة “رفع جميع العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب على إيران ، ويجب أن يعود كل شيء إلى  ما قبل يناير/كانون الثاني 2017”.

وشدد المتحدث على أن الولايات المتحدة يجب أن تفي بجميع التزاماتها بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2231 وأن ترفع جميع العقوبات المفروضة على إيران.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تصر على تنفيذ إيران التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي الذي يرجع لعام 2015 قبل أن تعود إليه واشنطن أو ترفع العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب بعد انسحابها من الاتفاق في عام 2018.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة