وصفها بقلب العالم العربي.. المتحدث باسم الرئاسة التركية: مستعدون لفتح صفحة جديدة مع مصر

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن (وكالة الأناضول)

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أن أنقرة يمكنها فتح صفحة جديدة في علاقتها مع مصر وعدد من دول الخليج، من أجل المساعدة في تحقيق السلام والاستقرار الإقليميين.

ووصف قالن خلال مقابلة مع وكالة بلومبرغ الأمريكية مصر بقلب العالم العربي، لافتا إلى استمرار المباحثات بين البلدين في عدة قضايا واستعداد أنقرة لترميم علاقتها مع القاهرة، لكنه في المقابل شدد على أن مصر تعاني حاليا من مشكلات اقتصادية وأمنية تتفهمها تركيا بشكل كامل.

وجاءت تصريحات قالن عقب إعلان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو وجود إمكانية للتفاوض مع مصر بشأن مناطق الصلاحية البحرية.

وأضاف -خلال مؤتمر صحفي أول أمس الأربعاء- أن القاهرة أبدت احتراما للحدود الجنوبية للجرف القاري التركي عندما وقعت اتفاقا مع اليونان عام 2020.

وأمس السبت، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده تعمل مع مصر لإبرام اتفاقية أو مذكرة تفاهم في الفترة المقبلة، بما يتماشى مع اتفاق الصلاحية البحرية المبرمة بين تركيا وليبيا.

وأشاد أكار -خلال حضوره مناورات (الوطن الأزرق 2021) البحرية- باحترام مصر للجرف القاري التركي خلال أنشطتها للتنقيب شرقي المتوسط. وأضاف “هذا تطور مهم”.

وقال أكار إن تركيا ومصر لديهما قيم تاريخية وثقافية مشتركة، مضيفا أن تفعيل هذه القيم يمكن أن ينعكس على حدوث تطورات مختلفة في الأيام المقبلة.

وأوضح أكار أن وزير الخارجية التركي يواصل الأعمال اللازمة بالتنسيق مع المؤسسات والمنظمات والوزارات ذات الصلة من أجل إبرام الاتفاقية أو مذكرة التفاهم.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أكد تشاووش أوغلو أن بلاده ومصر تسعيان لتحديد خارطة طريق بشأن علاقاتهما الثنائية.

وقال إن التواصل مع مصر على الصعيد الاستخباراتي مستمر لتعزيز العلاقات، مشيرا إلى أنه التقى نظيره المصري عام 2019 في اجتماعات دولية وأنهما شددا على ضرورة العمل على خارطة طريق بشأن علاقات البلدين.

وعارضت أنقرة الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي عام 2013، ما أدى إلى تدهور العلاقات بين البلدين، لكن العلاقات التجارية والاقتصادية بينهما استمرت بشكل طبيعي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن تركيا ومصر قد تتفاوضان على ترسيم الحدود البحرية في شرق البحر المتوسط إذا سمحت العلاقات بينهما بمثل هذه الخطوة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة