الأمم المتحدة تعلن استعدادها للمشاركة بمفاوضات سد النهضة.. ومصر تعلق

القاهرة تتحفظ على ورقة إثيوبية حول ملء وتشغيل سد النهضة (رويترز)
القاهرة تتحفظ على ورقة إثيوبية حول ملء وتشغيل سد النهضة (رويترز)

‎أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالا هاتفيا، أمس الجمعة، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تناول آخر المستجدات على صعيد ملف سد النهضة الإثيوبي.

وصرح السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم الخارجية المصري في بيان أن شكري أعرب خلال الاتصال عن القلق إزاء تعثر مفاوضات سد النهضة التي جرت برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأضاف البيان أن شكري استعرض عناصر المقترح الذي تقدمت به جمهورية السودان والذي أيدته مصر لتطوير آلية المفاوضات بهدف إشراك المجتمع الدولي في المحادثات عن طريق تشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي وتضم أيضًا الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة للتوسط في المفاوضات.

وأكد شكري خلال الاتصال على ضرورة إطلاق عملية تفاوضية جادة وفعالة برعاية أفريقية ومشاركة أطراف دولية تسفر عن التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونًا على ملء وتشغيل سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث، وذلك قبل موسم الفيضان المقبل الذي أعلنت إثيوبيا عن نيتها تنفيذ المرحلة الثانية من الملء خلاله.

وشدد شكري أن إقدام إثيوبيا على هذه الخطوة “بشكل أحادي ستكون له آثار وتداعيات سلبية يتعين تلافيها وتجنبها من خلال التوصل لاتفاق على سد النهضة في أقرب فرصة ممكنة”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش استعداد المنظمة لتقديم الدعم والمشاركة في عملية تفاوضية تقودها رباعية دولية بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأكد غوتيريش “جاهزية الأمم المتحدة لتقديم الدعم والمشاركة في عملية تفاوضية يقودها الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة، وذلك بدعوة من رئيس الاتحاد الأفريقي فيليكس تشيسكيدي”، كما أعرب “عن أمله أن تكون المشاركة الكاملة للأطراف في مفاوضات جادة عملية مفيدة”، بحسب البيان ذاته.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

بعد بيانهما المشترك أمس، تساءل كثيرون عن مدى تأثير تقارب العلاقات المصرية السودانية أخيرا عسكريًا وسياسيًا بشأن أزمة سد النهضة، وإن كان هذا التقارب سيؤثر على تعاطي إثيوبيا مع الملف أم لا.

3/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة