السودان يحذر من توقيت الملء الثاني لسد النهضة وتأثيره على محطات الكهرباء

وزير الطاقة والنفط السوداني جادين علي عبيد (يوتيوب)

حذرت السلطات السودانية، اليوم الثلاثاء، من تأثير توقيت المرحلة الثانية من تعبئة سد النهضة على إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد.

وأوضح وزير الطاقة والنفط السوداني جادين علي عبيد للمبعوث الأمريكي الخاص إلى البلاد دونالد بوث، أن “توقيت المرحلة الثانية من تعبئة سد النهضة من يونيو إلى أغسطس سيؤدي لانخفاض منسوب المياه لأدنى مستوى مما يؤثر على محطات التوليد المائي وإنتاج الطاقة الكهربائية بالسودان”.

ووصل المبعوث الأمريكي إلى السودان، الإثنين، في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام‎، والتقى وزير النفط السوداني بحضور مبعوث الاتحاد الأوربي بالسودان فان دل دوول.

وتناول اللقاء عددا من “القضايا المهمة في السودان، على رأسها توقيت المرحلة الثانية من تعبئة سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على منسوب مياه النيل على محطات التوليد الكهربائي” وفق بيان لوزارة الطاقة.

وأشار الوزير السوداني إلى “أهمية الوصول إلى اتفاق بين كل الأطراف قبل أن تقرر إثيوبيا ملء السد من طرف واحد”.

من جهته، قال وكيل قطاع الكهرباء بالسودان، خيري عبد الرحمن إن الوقت المناسب للسودان للملء الثاني للسد ينبغي أن يكون ابتداء من شهر سبتمبر.

وأضاف “في حالة إثيوبيا قررت التنفيذ في التوقيت التي ذكرته دون اتفاق بين البلدين فإن ذلك سيضاعف من حجم المعاناة في قطاع الكهرباء بالسودان بسبب انخفاض منسوب المياه”.

سد النهضة الإثيوبيتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه (غيتي)

من جانبه، أعرب المبعوث الأمريكي عن رغبته في تشارك المعلومات للوصول إلى حلول دبلوماسية وبناء الثقة بين الأطراف فيما يخص قضية خلاف سد النهضة.

واستفسر المبعوث الأمريكي، وفقا للبيان، عن التوقيت الذي يتناسب مع السودان في المرحلة الثانية من تعبئة السد، وإمكانية تقارب وجهات النظر في هذه القضية.

وأكد سعيه للوصول إلى اتفاقيات مرضية لجميع الأطراف ومساندة السودان للتحول الديمقراطي أثناء الفترة الانتقالية.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب، على التوالي.

وترفض إثيوبيا الوساطة الدولية الرباعية التي اقترحها السودان في فبراير/شباط الماضي، وتؤيدها مصر، وتضم الولايات المتحدة والاتحادين الأوربي والأفريقي، والأمم المتحدة، لحل تعثر مفاوضات سد النهضة.

المصدر : الأناضول