تقرير رسمي يحمل فرنسا مسؤولية كبرى عن جرائم إبادة جماعية في رواندا.. ماذا جاء فيه؟

الجرائم أودت بحياة 75% من أقلية التوتسي أي ما يزيد عن 800 ألف شخص (الفرنسية)

خلص تقرير رسمي مقدم إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أن فرنسا تتحمل مسؤولية كبيرة عن الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وبحسب بيان لقصر الإليزيه صدر أمس الجمعة استقبل ماكرون، فنسنت دوكلرت رئيس اللجنة الوطنية معدة التقرير التي تم إنشاؤها للتحقيق في دور فرنسا في الإبادة الجماعية في رواندا.

وذكر البيان أن التقرير الصادر استند إلى وثائق من الأرشيف الفرنسي حول الإبادة الجماعية، وأن فرنسا ستواصل جهودها لمعاقبة المسؤولين عن أي جريمة تمس حرية الإنسان وكرامته.

وأشار البيان إلى أن فرنسا متواطئة في جريمة قتل الروانديين، بما لا يجعل هناك مجالا للشك.

وأكد البيان أن الرئيس الفرنسي آنذاك فرانسوا ميتران (1981 ـ 1995) لعب دورا مهما في الإبادة الجماعية عبر تزويد حكومة رواندا بالأسلحة.

وفي أبريل/ نيسان 1994 وإثر سقوط طائرة الرئيس الرواندي آنذاك جوفينال هابياريمانا الذي ينتمي إلى جماعة الهوتو التي تمثل الأغلبية، بدأت عمليات الإبادة بحق الأقلية من قبيلة توتسي بعد مضي أقل من ساعة على حادثة سقوط الطائرة.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتسلم التقرير من رئيس لجنة التحقيق في الإبادة الجماعية برواندا (أسوشيتد برس)

ولعبت إذاعة RTLM  الهوتية دورا كبيرا في نشر الكراهية وتأجيج عمليات الإبادة، من خلال وصفها التوتسيين بـ “الصراصير” ودعواتها إلى التخلص منهم وقتلهم.

وبلغ عدد الضحايا بحلول 12 مايو/ أيار نحو 200 ألف قتيل ولكن رغم ذلك امتنعت الأمم المتحدة عن استخدام مصطلح الإبادة الجماعية، مستعيضة بالقول إنها انتهاكات للقانون الدولي من شأنها القضاء على جماعة عرقية بشكل جزئي أو كامل.

وتشير مصادر إلى أنه خلال فترة لا تتجاوز 100 يوم قُتل نحو 800 ألف شخص وتعرضت مئات الآلاف من النساء للاغتصاب وقتل في هذه المجازر ما يقدر بـ 75% من التوتسيين في رواندا.

واتخذ مجلس الأمن بتاريخ 17 مايوأيار قرارا يقضي بحظر إرسال الأسلحة إلى رواندا، وفي 31 من الشهر نفسه أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أن أعداد الضحايا تراوح بين 250 ـ 500 ألف قتيل مدني.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

وسجلت الصحافة الجزائرية الأربعاء مواقف متباينة من قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تسهيل الاطلاع على الأرشيف السري للحرب على الجزائر (1954-1962) ضمن ملف مصالحة الذاكرة بين البلدين.

Published On 11/3/2021

أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعترف بأن المحامي والزعيم الوطني الجزائري علي بومنجل تعرض للتعذيب والقتل على أيدي الجيش الفرنسي ولم ينتحر كما حاولت باريس التغطية على الجريمة.

Published On 3/3/2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، تسهيل الوصول إلى محتويات الأرشيف السري التي يزيد عمرها عن 50 عامًا، خصوصا تلك المتعلقة بالحرب الجزائرية، عملًا بما أوصى به المؤرخ بنيامين ستورا.

Published On 9/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة