مصر.. غليان في القليوبية واحتجاجات بعد مقتل شاب على يد ضابط شرطة (فيديو)

صورة متداولة للشاب المصري ضحية ضابط الشرطة وسط مظاهرات غضب في القليوبية (مواقع التواصل)

تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لمظاهرات أهالي قرية منشأة الكرام بمركز شبين القناطر بمحافظة القليوبية احتجاجا على مقتل شاب على يد ضابط شرطة.

وبحسب رواية الأهالي وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد قتل الشاب محمد يوسف (34 عامًا) على يد ضابط شرطة من قسم شرطة شبين القناطر، إذ دخل برفقة 2 من أمناء الشرطة على الشاب في مكان عمله في محل للدواجن وقام الضابط بضربه بمؤخرة مسدسه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة وتركوه مقتولًا.

لقد أثار مقتل الشاب محمد يوسف غضب أهالي القرية الذين تظاهروا بالمئات مرددين هتافات من قبيل “عايزين حقه” و”الداخلية حرامية” و”الداخلية بلطجية”.

وأظهرت مقاطع الفيديو قيام أهالي القرية بطرد النائب البرلماني محمود بدر الشهير بـ “بانجو” من القرية وسط موجة من السباب والشتائم ومحاولة البعض الاعتداء عليه بالضرب.

 

غضب عارم

اجتاحت موجة غضب عارمة منصات التواصل الاجتماعي عقب مقتل الشاب محمد يوسف وكتب الحقوق هيثم أبو خليل عبر حسابه على تويتر “حقوق الإنسان فين؟ استشهاد محمد يوسف عبدالعزيز 34 عامًا نتيجة اعتداء حتي الموت علي رأسه بكعب طبنجة من ضابط مباحث مركز شبين القناطر داخل المحل الذي يملكه في قرية منشأة الكرام”.

وتابع “غضب عارم بين الأهالي والاعتداء بالضرب علي محمود بانجو وطرده عند محاولته تهدئة الغاضبين!”.

وكتب الإعلامي أحمد عطوان “نظام السيسي مستاء من بيان أممي حول إهدار حقوق الإنسان في مصر ومن أجل تقديم الدليل على أنه يراعي الحقوق والواجبات الإنسانية للمصريين قام ضابط شرطة بمركزشبين القناطر بقتل شاب 34 عامًا يعمل في محل للدواجن بضربه بكعب مسدسه حتى لفظ أنفاسه بقرية منشأة الكرام”.

 

بينما كتب الإعلامي مسعد البربري “مقتل الشاب محمد يوسف على يد أحد ضابط وزارة الداخلية بقرية منشأة الكرام بالقليوبية”.

وتابع “شهود عيان: الضابط اعتدي علي الشاب بالضرب المبرح حتى الموت داخل محل عمله أهالي قرية منشأة الكرام بالقليوبية يطالبون بتقديم الضابط الهارب للمحاكمة ويهتفون ضد عنف وزارة الداخلية”.

 

إدانة دولية

تأتي حادثة مقتل الشاب محمد يوسف بعد أيام من انتقاد حاد لوضح حقوق الإنسان في مصر من قبل 31 دولة أصدرت بيانا مشتركا الجمعة الماضي.

وطالب البيان الذي تلته مندوبة فنلندا أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة- السلطات المصرية برفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام والإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين، كما حث البيان القاهرة على التعاون البنّاء مع مكتب المفوضية السامية والأمم المتحدة.

وقالت سفيرة فنلندا لدى مجلس حقوق الإنسان كيرستي كاوبي إننا “نحث مصر على أن تتيح المجال للمجتمع المدني -بما في ذلك المدافعون عن حقوق الإنسان- للعمل دون خوف من الترهيب أو المضايقة أو الاعتقال أو الاحتجاز أو أي شكل آخر من أشكال الانتقام”.

 

 

وقال ممثل منظمة العفو الدولية لدى الأمم المتحدة كيفن ويلان إن وضع حقوق الإنسان يتدهور بشدة، ومنذ 7 سنوات هذا أول تحرك جماعي بشأن مصر في مجلس حقوق الإنسان، و”هذه خطوة في غاية الأهمية، ونحن في المرحلة التي أصبح فيها بقاء حركة حقوق الإنسان في مصر على المحك”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

لا يزال التفاعل على البيان الدولي المشترك الذي ينتقد حقوق الإنسان في مصر، يتصدر منصات التواصل لاسيما بعد تصريحات مثيرة للجدل لوزير الخارجية المصري اعتبرها ناشطون اعترافًا رسميًا بهزيمة إعلام السلطة.

Published On 17/3/2021

انتقد السياسي المصري محمد البرادعي، الحاصل على جائزة نوبل للسلام، رد الحكومة المصرية على بيان صادر عن 31 دولة في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بشأن الانتهاكات بحق الصحفيين والنشطاء في مصر.

Published On 16/3/2021
مظاهرة سابقة في فرنسا تنديدا بأوضاع حقوق الإنسان في مصر

قدمت 31 دولة غربية بينها أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا بيانًا مشتركًا في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف يطالب مصر بوقف ملاحقة النشطاء والصحفيين بذريعة مكافحة الإرهاب.

Published On 12/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة