حماس: جهّزنا كل السيناريوهات المتعلقة بمشاركتنا في الانتخابات (فيديو)

رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية (غيتي - أرشيفية)
رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية (غيتي - أرشيفية)

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، إنها جهّزت “جميع السيناريوهات المُتعلّقة بطبيعة مشاركتها في الانتخابات التشريعية المُقبلة”، لكنّها تنتظر “نتائج حوار الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة، للإعلان عن رؤيتها”.

وانطلقت في العاصمة المصرية القاهرة، الثلاثاء، الجولة الثانية من جلسات الحوار الفلسطيني وعلى جدول أعمالها انتخابات المجلس التشريعي وتشكيل المجلس الوطني.

جاء ذلك في حديث لصلاح البردويل عضو المكتب السياسي للحركة، خلال لقاء صحفي نظّمه مُنتدى الإعلاميين الفلسطينيين (غير حكومي)، بمدينة غزة.

وأضاف “لدينا 10 آلاف عنصر يعملون في ملف الانتخابات وحضّروا كافة السيناريوهات المتعلّقة بها، وبنك الأسماء (المرشّحة)، والتوافقات مع الآخرين”.

وتابع أن اعتماد أي سيناريو مرهون بـ”نتائج الحوار الوطني في القاهرة”.

وبيّن البردويل أن حركته فتحت الباب واسعا أمام كافة الفصائل للتشارك بتشكيل قائمة وطنية موّحدة للترشح للانتخابات.

وكشف أن حماس “من الممكن أن تخوض الانتخابات بقائمة، بمفردها، إن لم يتم تشكيل قائمة وطنية”.

وأوضح أن حركته تؤيد “تشكيل حكومة وحدة وطنية، مهما كانت نتائج الانتخابات، ولصالح أي طرف”.

وأضاف “إن فزنا في الانتخابات، سنشكّل حكومة وحدة وطنية، تضمن إنهاء الانقسام بين الضفة وغزة، وتشكّل حماية للمقاومة الفلسطينية على الأقل في حدها الأدنى، السلمية”.

ونفى البردويل أن تكون “حركته تستغل أي انقسامات في حركة فتح من أجل إنشاء تحالفات لصالحها”، على خلفية سماحها بعودة قادة مفصولين من الحركة لقطاع غزة.

انطلاق جلسات حوار الفصائل الفلسطينية

واكتمل، الإثنين، وصول الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة تمهيدا للحوارات، يومي الثلاثاء والأربعاء.

وقال منير الجاغوب مسؤول دائرة الإعلام بحركة “فتح” في الضفة الغربية إن “الجولة الثانية من الحوار الفلسطيني بدأت اليوم الثلاثاء”.

وأوضح أن الفصائل في القاهرة بدأت بمناقشة “رزمة كاملة من الملفات المرتبطة بالعملية الانتخابية، أبرزها ملف الرقابة على عملية إجراء الانتخابات”.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) إن جلسات الحوار تتم بمشاركة مختلف الفصائل وبرعاية جمهورية مصر العربية وتهدف إلى “الإسهام في تذليل العقبات أمام الوصول إلى التوافقات إزاء العديد من القضايا المتعلقة بتسهيل إجراء الانتخابات”.

اجتماع الفصائل في الجولة الثانية من جلسات الحوار الفلسطيني في القاهرة

وأضافت أن جولة الحوارات تستمر ليومين تتضمن عدة قضايا أهمها “وضع الفصائل في صورة تطورات المشهد الانتخابي، والإجراءات القانونية والفنية للعملية الانتخابية، التي تعبر عن إرادة شعبنا، وتعتبر مدخلا لتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة”.

وستجرى الانتخابات التشريعية لاختيار 132 نائبا يوم 22 مايو/أيار المقبل، وفق نظام التمثيل النسبي الكامل، في حين ستجرى انتخابات الرئاسة الفلسطينية يوم 31 من يوليو/تموز، والمجلس الوطني (لفلسطينيي الخارج) في 31 من أغسطس/آب.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن فتح باب الترشح للانتخابات التشريعية يبدأ يوم 20 من مارس/ آذار الجاري، ولمدة 12 يوماً وينتهي مساء يوم 31 من الشهر ذاته.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس موسى أبو مرزوق، إن الحركة في حال فوزها بالانتخابات المزمع إجراؤها لن تقدم أيا من قياداتها الكبيرة لرئاسة الحكومة، أو وزارة الخارجية مثلما حدث في الماضي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة