بعد مقتل امرأة.. بريطانيا تعلن إجراءات جديدة لتوفير حماية أفضل للنساء

مظاهرة في العاصمة البريطانية لندن بعد مقتل امرأة (رويترز)
مظاهرة في العاصمة البريطانية لندن بعد مقتل امرأة (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، عن إجراءات جديدة لتوفير حماية أفضل للنساء، وذلك بعد مقتل امرأة إثر اختفائها في لندن واحتجاجات على تعامل الشرطة مع القضية.

وتظاهر محتجون غاضبون من العنف ضد المرأة وممارسات الشرطة الجائرة خارج مقر الشرطة والبرلمان ومكتب رئيس الوزراء البريطاني، أمس الإثنين، في أعقاب مقتل سارة إيفرارد.

واختُطفت سارة إيفرارد (33 عامًا) أثناء عودتها إلى منزلها في جنوب لندن، في 3 مارس/آذار، واتُهم ضابط شرطة باختطافها وقتلها، ما أثار جدلا حول كيفية تعامل المجتمع البريطاني مع العنف ضد المرأة.

وترأس جونسون، اليوم، اجتماعا حضره نواب البرلمان ورئيس شرطة العاصمة لندن، لمناقشة سبل مساعدة النساء لكي يشعرن بالأمان في الطريق أثناء عودتهن إلى المنزل.

وتشمل الإجراءات توفير إضاءة أفضل، ووضع كاميرات مراقبة، بالإضافة إلى الاستعانة بأفراد من الشرطة يرتدون الزي الرسمي وآخرون يرتدون ملابس مدنية، لنشرهم لضمان عدم قيام “الجناة من المفترسين والمشتبه بهم” بمهاجمة النساء.

وتحول التركيز إلى شرطة العاصمة بعد أن حاول أفرادها تفريق وقفة لتأبين إيفرارد، يوم السبت الماضي، قائلين إنها انتهكت قيود كوفيد-19، واشتبك أفراد الشرطة مع من جاءوا للتعبير عن تعازيهم واقتادوا نساء مكبلات الأيدي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة