السيسي: نصف مباني مصر عشوائية وسنصل إلى نتيجة بخصوص سد النهضة بالصبر (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (موافع التواصل)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (موافع التواصل)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن نصف المباني السكنية في مصر عشوائية، وإنها تحتاج إلى 4 تريليونات جنيه (نحو 250 مليار دولار) لهدمها، كما أن مصر تقاتل بالتفاوض من أجل الحفاظ على حقوق مصر في مياه النيل.

جاء ذلك في مداخلة هاتفية أجراها السيسي مع المذيع عمرو أديب للحديث حول عدد من القضايا، كان من بينها ملف العشوائيات وتنظيم الأسرة وسد النهضة.

وحاز ملف مخالفات البناء والعشوائيات على الجزء الأكبر من حديث السيسي، وضرب السيسي المثل بأزمة عقار الإسكندرية المائل، وعقار فيصل المحترق، وقال إن هناك الملايين من العقارات المخالفة.

غياب الدولة والفساد

وقال إن سبب المشكلة هو غياب الدولة سنوات طويلة، والفساد الإداري والتنظيمي، وحجم الطلب على المساكن الذي يصل إلى مليون وحدة سنويا.

وأضاف “لدينا مشكلة كبيرة نحتاج للتكاتف ليس من أجل حلها ولكن لمنع استفحالها، حيث إنها ستحتاج مدى زمني طويل لتصفيتها”.

وعن مخالفات البناء قال السيسي “لا أستطيع هدم المباني المخالفة لأن توفير البديل يحتاج في مدينة مثل الإسكندرية فقط إلى مليون وحدة سكنية تصل تكلفتها إلى 400 مليار جنيه (25.5 مليار دولار)”.

وعن انتشار المناطق العشوائية قال السيسي “لدينا من 40 إلى 50% من المباني القائمة في البلاد حاليا عشوائيات، ولكي أهدم العشوائيات فإن مصر تحتاج ما بين 3 و4 تريليونات جنيه (191 إلى 255 مليار دولار) لحل مشكلة العشوائيات”.

وأشار السيسي إلى أن الحكومة تخطط حاليا لإنفاق نحو 500 مليار جنيه (31.9 مليار دولار) لتطوير 4500 قرية في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

وعن مصادر تمويل المشروعات قال السيسي إن الأموال تأتي من مصر، مضيفا “كله من فضل الله”.

وفي إشارة إلى ضعف تمويل الدول المانحة والمقرضة لمصر، قال السيسي “لن نحرج الناس أكثر من هذا، ولن نرمي همومنا على الآخرين”.

الحالة الثورية مستمرة

وتطرق السيسي إلى ملف تنظيم الأسرة والذي اعتبره على رأس أولويات حكومته، وقال إن مواجهته تحتاج إلى تضافر الجهود، زاعما أن إنجاب 5 أو 4 أو حتى 3 أطفال هو سبب مشكلة العشوائيات والمشكلات الأخرى في كافة القطاعات كالصحة والزراعة والصناعة.

وقال إن الحكومة تولي قضية تنظيم الأسرة اهتماما كبيرا، لكنها لن تتخذ إجراءات قانونية أو عنيفة في المرحلة الحالية، لأن ما سماها “الحالة الثورية التي حدثت في يناير/كانون الثاني عام 2011” ما زالت مستمرة ولم تنته بعد.

يذكر أنه في عام 2018، أطلقت وزارة التضامن الاجتماعي المصرية برنامج “اتنين كفاية” في محاولة للحد من الزيادة السكانية في البلاد.

نقاتل بالتفاوض

وتطرق السيسي أيضا إلى ملف سد النهضة الإثيوبي قائلا “كل المصريين قلقين وهو قلق مستحق، ونحن نتفاوض ونقاتل بالتفاوض من أجل الحفاظ على حقوق مصر، وهذا هو المسار الذي نتحرك فيه” مشيرا في ذات الوقت إلى إجراءات داخل مصر للحد من هدر المياه، وإنشاء محطات معالجة مياه الصرف الصناعي والزراعي والصرف الصحي، وتبطين الترع.

وأضاف أن مصر في مرحلة تفاوض، والتفاوض بطبيعته يستغرق وقتا طويلا، مستطردا “سنصل إلى نتيجة في سد النهضة بطول البال والصبر وليس علينا القلق أبدا”.

وفيما يتعلق بالوضع في ليبيا، قال السيسي إن مصر تدعم أي تحرك نحو تحقيق السلام والعمران والحفاظ على الاستقرار هناك، مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة القادمة تعد خطوة في الاتجاه الصحيح، وأن مصر داعمة لها، ومستعدة للتعاون معها.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة