أردوغان لأمريكا: ألا تخجلون باسم الديمقراطية مما حدث عندكم قبيل الانتخابات؟

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (رويترز)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (رويترز)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إدانة الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي لأحداث جامعة البوسفور (بوغازيتشي) الأخيرة في مدينة إسطنبول.

وقال في تصريحات صحفية أدلى بها عقب أدائه صلاة الجمعة في أحد مساجد إسطنبول: “أقول للولايات المتحدة ألا تخجلون باسم الديمقراطية مما حدث عندكم قبيل الانتخابات؟”، حسبما نقلت وكالة الأناضول.

وأشار أردوغان إلى الممارسات العنصرية في الولايات المتحدة ومقتل مواطنين سود على يد الشرطة هناك، متسائلا: ” كيف ستشرحون ذلك للعالم؟”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس قد أعرب عن قلق بلاده من حملة اعتقالات استهدفت مثيري شغب خلال احتجاجات جامعة “بوغازيتشي”.

وردت عليه الخارجية التركية في بيان أنه “لا يحق لأي جهة التدخل في شؤوننا الداخلية وحقوق التجمع والتظاهر وحرية التعبير مضمونة وفقا للدستور”.

واستنكر أردوغان التصريحات الصادرة عن الاتحاد الأوربي وماكرون حول احتجاجات الجامعة، ودعا الأخير إلى “حل مسألة السترات الصفراء أولا”.

ولفت إلى عجز ماكرون عن حل موضوع الاحتجاجات ونزول الفرنسيين إلى الشوارع بشكل متكرر، مؤكدا أن تركيا لا تعاني من وضع كهذا وتنعم بالسلام والطمأنينة.

وكان الممثل الأعلى للاتحاد الأوربي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل قد أعرب عن قلقه إزاء تطورات جامعة البسفور ودعا إلى الإفراج عن المحتجزين.

دور المعارضة

واتهم أردوغان أحزاب “الشعب الجمهوري” والشعوب الديمقراطي” وحزب “إيي” المعارضة بالعمل على تأجيج أحداث جامعة البوسفور، مؤكدا أنه لا يمكن اعتبارها مجرد أحداث طلابية.

وأكد أن الحكومة لن تسمح باستغلال أحداث الجامعة لافتعال احتجاجات كما حصل في أحداث “منتزه غزي” عام 2013.

​​​​​​​وبدأت الاحتجاجات عقب تعيين أردوغان، البروفيسور مليح بولو رئيسا جديدا للجامعة، مطلع العام الجاري.

وتخللت الاحتجاجات تطاول عدد من الطلاب على الكعبة المشرفة قبل عدة أيام باستخدام رسوم ورموز تمثل المثليين.

واعتقلت السلطات التركية 4 طلاب على خلفية تلك الحادثة إلى جانب 108 أشخاص، الإثنين الماضي، بسبب مشاركتهم في أحداث شغب أثناء الاحتجاجات غير المرخص بها، بحسب السلطات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة