الصحة المصرية: إصابات كورونا الفعلية 10 أضعاف الأرقام الرسمية المعلنة

مواطن مصري يحمل اسطوانة أكسجين لأقاربه المصابين بفيروس كورونا (ر ويترز)

قال الدكتور أحمد شوقي عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة والسكان المصرية إن الأرقام الفعلية لإصابات كورونا تمثل 10 أضعاف الأرقام الرسمية المعلنة.

وأكد شوقي أن الأرقام التي تعلنها وزارة الصحة تعبر عن المواطنين الذين خضعوا لمسحات كورونا، إلا أن هناك أعدادا كبيرة من المواطنين تخضع للعزل المنزلي.

وأضاف في مداخلة هاتفية مع قناة تليفزيونية محلية أن فيروس كورونا تعرض للكثير من التحورات والتغيرات، التي تقدر بعشرات الآلاف وهو ما يحدث لأي فيروس.

وقال شوقي إن الذروة والموجات لا أهمية لها في الوقت الحالي “لسنا منشغلين إذا كنا دخلنا الموجة الثانية أو الثالثة، لكن السؤال الأهم هو موعد الحياة الطبيعية، خاصة أن العلماء يخشون من التطورات الجينية وتأثيرها على خطورة الفيروس وليس على انتشاره”، على حد قوله.

وتابع “كل أمصال ولقاحات كورونا ما زالت فعالة ضد الفيروس، فكل التحورات في البروتين الشوكي للفيروس، لكن لا تؤثر على فعالية الأمصال”.

وكانت وزيرة الصحة والسكان المصرية هالة زايد، قد ذكرت أن تسجيل إصابات فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم هي “عُشر الإصابات الحقيقية، وهذا الأمر ليس في مصر فقط، بل في جميع الدول”.

وأكدت الوزيرة، خلال مقابلة تلفزيونية في ديسمبر/ كانون أول الماضي، أن الوزراة على علم بأن هناك حالات عزل منزلي كثيرة لا تعلم الوزارة عنها شيئا، لأنها تعالج منزليًا وتتواصل مع طبيبها الخاص.

سوء إدارة الأزمة

ويشكو المصريون من سوء إدارة الحكومة المصرية لأزمة كورونا مما أدى إلى عشرات الوفيات في غرف العناية المركزة بسبب نقص الأكسجين.

كما سجلت مصر أكبر عدد من الوفيات في القطاع الطبي، إذ أعلنت نقابة الأطباء عن وفاة 360 طبيبًا بسبب الإصابة بكورونا.

وأفادت وزارة الصحة والسكان المصرية، أمس في بيانها اليومي، تسجيل 521 إصابة جديدة بفيروس كورونا و47 حالة وفاة.

وذكر البيان أن إجمالي عدد إصابات كورونا المسجّلة في مصر قد ارتفع -حتى مساء الثلاثاء- إلى 167 ألفًا و103 حالات، من بينهم 9 آلاف و407 وفيات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أفاد تحقيق لصحيفة النيويورك تايمز الأمريكية بأن عددا كبيرا من الوفيات المسجلة بفيروس كورنا في مصر خلال هذا الشهر، كانت ناجمة عن نقص الأكسجين بشكل واضح داخل المستشفيات.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة