“قلبي محروق على ابني”.. معتقلون غائبون في سجون النظام السوري حاضرون في قلوب ذويهم (فيديو)

يقوم عدد من أمهات المعتقلين السوريين بطهي عدة أنواع من الطعام لتوزيعها على أحد مخيمات النازحين في مدينة عفرين بمحافظة حلب شمالي سوريا.

وقالت أحلام سعود (أم المعتقل الشهيد عبد الله) إنها انضمت لحركة “عائلات من أجل الحرية” التي تأسست عام 2017، وأوضحت أنهن قمن بهذا النشاط بهدف توزيعها على أحد المخيمات وتوصيل أصواتهن للحديث عن قضية المعتقلين داخل سجون النظام السوري.

كما أكدت أن الفعالية تستهدف تقديم الدعم النفسي لعائلات المعتقلين في ظل تراجع الاهتمام بقضية المعتقلين على أجندة المعارضة السورية.

وأكدت أم عبد الله أن كافة دول العالم باتت تغض الطرف عن انتهاكات نظام الأسد بحق المعتقلين في السجون.

ونشأت حركة “عائلات من أجل الحرية” من رحم قهر وعذاب خمس سيدات سوريات جمعهن ألم الاعتقال الذي سلب منهن أحبابهن.

كان ذلك في ساحة مبنى الأمم المتحدة في جنيف في منتصف مايو/ أيار 2017 خلال انعقاد إحدى جولات المفاوضات ما بين النظام السوري والمعارضة للمطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين في سوريا.

وقالت أم أحد المعتقلين إنها جاءت لتطبخ “المقلوبة” التي كان يحبها ابنها المعتقل داخل سجون النظام السوري منذ 7 سنوات، والتي لا تعرف عنه شيئا حتى الآن، بهدف توزيعها على المخيمات وتذكر معاناته داخل السجن.

وأبدت الأم تأثرها قائلة “قلبي محروق على ابني” وناشدت العالم تقديم المساعدة للأمهات حتى يجتمعن مع أبنائهن مرة أخرى.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة