الولايات المتحدة تعرب عن مخاوفها من حالة حقوق الإنسان في مصر (فيديو)

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير أنتوني بلينكن أثار مخاوف بشأن حقوق الإنسان وأيضا بخصوص احتمال شراء مصر مقاتلات سوخوي-35 من روسيا، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء.

وذكر بيان الخارجية الأمريكية أن بلينكن أكد لنظيره المصري شكري أن موضوع حقوق الإنسان سيكون محوريا في العلاقات بين واشنطن والقاهرة.

وأضافت الخارجية الأمريكية أن بلينكن بحث مع شكري تعاون البلدين بشأن الأمن ومكافحة الإرهاب وكذلك مبادرات السلام الإقليمية.

كما ناقش معه دعم وتسهيل مفاوضات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في ليبيا وعملية السلام في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب في شبه جزيرة سيناء.

بدروه قال مساعد وزير الخارجية المصري أمام مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إنه تم تخفيف الاكتظاظ بالسجون من خلال الإفراج عن 30 ألفا من السجناء بعفو رئاسي.

من جانبه قال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق إن مصر لا تتخوف أبدا من إثارة ملف حقوق الإنسان مع أي دولة أخرى وبخاصة الإدارة الأمريكية الجديدة في ظل وجود الرئيس جو بايدن.

وأوضح هريدي خلال مشاركته في برنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر، أن مصر تراجع ملفها الحقوقي بصفة دائمة مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (مقره جنيف) وأن بلاده تقوم بالرد على كافة التوصيات الخاصة بهذا الملف.

وأضاف هريدي أن اتصال وزير الخارجية الأمريكي يأتي عقب لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي (سنتكوم) الجنرال كينيث ماكنزي في القاهرة، أمس الإثنين، حيث بحثا سبل تعزيز العلاقات الثنائية الدفاعية في أول زيارة يقوم بها مسؤول أمريكي رفيع إلى مصر منذ تولّي الرئيس جو بايدن السلطة قبل شهر.

وأتى الاجتماع بين السيسي وماكنزي بعد أسبوع من إعلان الولايات المتّحدة أنها وافقت على صفقة لبيع أسلحة لمصر بحوالي 200 مليون دولار، متعهدة في الوقت نفسه الضغط على القاهرة في ملف حقوق الإنسان.

وتابع هريدي أن إثارة ملف حقوق الإنسان مع مصر من قبل الولايات المتحدة لم يعد جديدا كما أن القاهرة لا تتأثر بمثل هذه الضغوط.

من جانبه قال الكاتب الصحفي جمال سلطان إن ملف حقوق الإنسان يشكل نقطة محورية في برنامج بايدن الرئاسي.

وأوضح للجزيرة مباشر أن اتصال وزير الخارجية الأمريكي يمثل بداية الضغوط على النظام المصري في الملف الحقوقي داعيا إلى عدم الرد بـ”عنترية” وادعاء عدم رضوخ النظام لهذه الضغوط.

وتابع سلطان أن تآكل شعبية النظام يجبره على الامتثال للضغوط وهو ما حدث في قضية السجناء من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

وسبق لبايدن أن تعهّد باتخاذ موقف أقوى بشأن قضايا حقوق الإنسان في العالم من الموقف الذي كان يعتمده سلفه دونالد ترمب الذي وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ”الديكتاتور المفضل لديه”.

وشكك سلطان في حديث مساعد وزير الخارجية المصري أمام مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بشأن الإفراج عن العديد من السجناء.

وأكد أن النظام المصري أفرج عن سجناء جنائيين و”بلطجية” من أمثال صبري نخنوخ في الوقت الذي يحتجز فيه المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية فضلا عن كافة الناشطين السياسيين.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة