حكاية نازحة سورية من مأساة التهجير إلى مشاق توفير لقمة العيش (فيديو)

امتهنت النازحة السورية أم طالب حرفة الحياكة لأجل تحسين أوضاع أسرتها.

وروت النازحة من ريف إدلب الجنوبي إلى مخيمات معرة مصرين في الشمال السوري، للجزيرة مباشر، كيف كانت رحلة النزوح التي بدأت بعد وصولهم إلى المخيم والعمل على تأمين ضروريات الحياة لاسيما أن أفراد أسرتها الأحد عشر معظمهم من الأطفال.

وأوضحت أم طالب أنها وصلت إلى المخيم منذ ما يقرب من عام ونصف على أمل إيجاد حياة جديدة لأفراد أسرتها، وقد دفعتها الحاجة إلى العودة إلى مهنتها لتقوم بحياكة ملابس النازحين في المخيم كي تحصل على بضع ليرات، تساعدها في تأمين الاحتياجات اليومية لأسرتها.

وقالت أم طالب إنها تحصل على ما يعادل دولار ونصف الدولار بعد يوم عمل شاق حتى تستطيع تأمين الخبز لأطفالها.

ووصفت أم طالب ما تعايشه من صعوبة في عملها إذ تعمل على ماكينة يدوية من دون كهرباء لعدم توفر هذه الإمكانات داخل المخيمات بطبيعة الحال.

وتمنّت أم طالب أن تتمكن من العودة إلى ضيعتها في ريف إدلب الجنوبي.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة