تحذير أوربي لكوسوفو من فتح سفارة في القدس

إسرائيل وكوسوفو وقعتا اتفاقا لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين (رويترز)

قال الاتحاد الأوربي، الثلاثاء، إن قرار كوسوفو فتح سفارة لها بمدينة القدس سيكون له تداعيات “ضارة”، على جهودها الساعية للانضمام للاتحاد.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة “إسرائيل اليوم” عن بيتر ستانو، المتحدث الرئيسي باسم الاتحاد الأوربي للشؤون الخارجية، قوله في بروكسل إن “موقف الاتحاد من نقل السفارات إلى القدس واضح؛ تماشيا مع قرار مجلس الأمن رقم 478، فإن سفارات جميع الدول الاعضاء في الاتحاد الأوربي يجب أن تكون في مدينة تل أبيب”.

وأضاف ستانو أن الاتحاد الأوربي “ملتزم بمبدأ حل الدولتين من خلال المفاوضات، وإيجاد طريقة لحل وضع القدس كعاصمة للدولتين”.

وتابع المتحدث أن الاتحاد “يتوقع أن تلتزم كوسوفو بموقف الاتحاد، أو تخاطر بالإضرار بهويتها الأوربية”.

وفي ذات السياق، قال متحدث باسم الاتحاد الأوربي لموقع “إي يو أوبزرفير” الأوربي إن الاتحاد “يتوقع أن تتصرف كوسوفو بما يتماشى مع هذا التزامها الساعي للانضمام للاتحاد، حتى لا يتم تقويض منظورها الأوربي”.

وتابع المتحدث الذي لم يذكر الموقع اسمه إن “الاتحاد الأوربي يعارض الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لأن المدينة المقدسة كان من المفترض أن يتم تقاسمها مع الفلسطينيين في حل الدولتين”.

وأشار المتحدث باسم الاتحاد الأوربي إلى أنه “يجب إيجاد طريقة من خلال المفاوضات لحل وضع القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين، ويجب تحقيق تطلعات الطرفين، قضية القدس هي قضية الوضع النهائي”.

وكانت إسرائيل وكوسوفو قد وقعتا اتفاقا لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين أمس الإثنين.

وخلال الحفل الافتراضي قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي إنه تلقى طلبا لافتتاح سفارة لكوسوفو بالقدس وإنه وافق على هذا الطلب.

وكان الاتحاد الأوربي أعلن مرارا رفضه نقل سفارات أوربية أو غيرها إلى القدس قبل التوصل إلى اتفاق فلسطيني-إسرائيلي حول مستقبل المدينة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة