“مثير للسخرية”.. أردوغان يعلق على موقف للخارجية الأمريكية (فيديو)

استدعت الخارجية التركية، اليوم الإثنين، السفير الأمريكي لدى أنقرة ديفيد ساترفيلد على خلفية بيان واشنطن حول مجزرة منظمة “بي كا كا” بحق 13 مواطنا تركيًا شمالي العراق.

وقالت الوزارة في بيان “تم استدعاء السفير الأمريكي ساترفيلد إلى وزارتنا وإبلاغه احتجاجنا بأشد العبارات حيال البيان الأمريكي”.

وكانت الخارجية الأمريكية قالت في بيان: “إن كانت أنباء مقتل المواطنين الأتراك على يد منظمة بي كا كا صحيحة فإننا ندين هذه العملية بأشد العبارات”.

وأضافت “الولايات المتحدة تأسف لمقتل مواطنين أتراك في إقليم كردستان شمالي العراق، نقف إلى جانب حليفتنا في الناتو ونقدم تعازينا لأسر قتلى الاشتباكات الأخيرة”.

مثير للسخرية

بدوره وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موقف واشنطن بشأن مقتل المواطنين الأتراك الثلاثة عشر شمالي العراق بأنه مثير للسخرية، وذلك بعدما شككت الخارجية الأمريكية في مقتل المواطنين الأتراك على يد حزب العمال الكردستاني وقالت إنها تدين ذلك بأشد العبارات “إذا كانت الأنباء صحيحة”.

وأضاف أردوغان لدى مشاركته في المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية في ولاية ريزة شمال شرق تركيا “مؤخراً، صدر تصريح مثير للسخرية من الولايات المتحدة الأمريكية. ألم تكونوا أنتم من قلتم أنكم لن تدعموا الإرهابيين؟ ألم تقولوا إنكم لن تدعموا حزب العمال ووحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي؟ أنتم تقفون إلى جانبهم وتدعمونهم بكل وضوح”.

وتابع “للأسف، رأينا كل هذا منذ البداية، رأينا كيف دعمت الولايات المتحدة الأمريكية الإرهابيين بآلاف الشاحنات المليئة بالذخائر والدبابات التي استخدمها الإرهابيون ضد قواتنا. نحن حلفاء في الناتو وإن أردتم أن تستمر هذه الشراكة فإن عليكم أن تكونوا صادقين معنا وألا تقفوا مع الإرهابيين، إن أردتم التدخل فعليكم الوقوف إلى جانبنا”.

وأوضح أردوغان أن حزب العمال الكردستاني قتل 13 تركيًا كانوا أسرى لديه في منطقة “غارا” شمالي العراق وأن بلاده خططت لإنقاذ الأسرى في عملية “مخلب الصقر-اثنين” الأخيرة.

وأضاف أردوغان “المنظمة الإرهابية التي لم تستطع الوقوف في وجه جنودنا قتلت بكل وضاعة مواطنينا الذين كانوا أسرى بيدها منذ سنين ومن بينهم عناصر من الشرطة والجنود والمدرسين. قامت بقتلهم عندما أيقنت أنه لا مفر من مصيرها المحتوم. وكرد عليهم قتلنا ما يوصف بأنه قائد المجموعة وجثمانه موجود في (ثلاجة الموتى) في مدينة ملاطية وتقوم عائلته حاليًا بتسلم جثمانه.”

وعثرت القوات التركية، أمس الأحد، على جثامين 13 مواطنا لدى مداهمة إحدى مغارات “بي كا كا” في منطقة غارا شمالي العراق في إطار عملية “مخلب النسر-2” التي انطلقت في 10 من فبراير/شباط الجاري وانتهت “بتحييد” 50 مسلحا.

وأكد أردوغان أن القوات المسلحة التركية انتقمت لمواطنيها وجنودها في واحدة من أصعب المناطق الجغرافية في العالم.

وأضاف: “كل من يقدم الدعم لمنظمة بي كا كا الإرهابية أو يؤيدها أو يتعاطف معها يداه ملطختان بدماء المواطنين الأتراك الـ13 الذين قُتلوا في منطقة غارا (شمالي العراق)”.

وتابع أردوغان: “كافة وسائل التواصل الاجتماعي التي تحولت إلى أجهزة دعائية للمنظمات الإرهابية مسؤولة عن مقتل الأبرياء الـ 13”.

وشدد أردوغان على أنه لا يوجد “تنظيم إرهابي” أو بيادق لقوات أخرى تستطيع الوقوف بوجه الجيش التركي الذي يزداد قوة عاما بعد عام.

وأعرب أردوغان عن بالغ اعتزازه بوصول الجيش التركي إلى مستوى يستطيع من خلاله تنفيذ كل أنواع العمليات بإمكاناته الخاصة.

وأكد أردوغان أنه لم يعد بإمكان أي دولة أو مؤسسة أو كيان أو شخص مساءلة تركيا عن عملياتها في العراق وسوريا بعد “مجزرة غارا”.

ودعا أردوغان العالم والرئيس الأمريكي جو بايدن إلى “إدراك حقيقة هؤلاء الإرهابيين جيدا.”

وأكد أردوغان ضرورة أن يعي بايدن جيدا حقيقة “منظمة غولن الإرهابية” المسؤولة عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 من يوليو/تموز عام 2016.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة