الاحتلال يرفض البت في التماس أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 112 يوما

هشام أبو هواش
الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام هشام أبو هواش (وسائل التواصل)

قال نادي الأسير الفلسطيني أن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت، اليوم الإثنين، البتّ في التماس لتعليق الاعتقال الإداري بحق أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 112 يوما ونقله إلى المستشفى للعلاج.

ونقل النادي في بيان عن المحامي جواد بولس أن المحكمة رفضت التماسا تقدم به للمحكمة نظرا “لتدهور الوضع الصحي للأسير هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام ضد اعتقاله الإداريّ منذ 112 يومًا”.

وأوضح أن الالتماس تضمن طلبين أساسيين: أولا تعليق اعتقاله الإداري، وثانيا نقله بشكلٍ عاجل إلى مستشفى مدني، حيث يواجه أبو هواش وضعا صحيا بالغ الخطورة.

وذكر أن المحكمة “وبعد الإصرار على ضرورة سماع الادعاءات، قررت إبقاء الالتماس معلقا” لحين انتهاء الإجراءات القانونية في محكمة الاستئناف العسكرية، وهي محكمة أدنى درجة.

وقال بولس إن المحكمة العليا أمرت إدارة السجون بتقديم تقريرين طبيين مفصلين الإثنين والثلاثاء عن الوضع الصحي لأبو هواش، بعد أن امتنعت عن ذلك في جلسة سابقة بالمحكمة العسكرية.

وذكر بولس أن إدارة السجون تصر على إبقاء الأسرى في السجن، وترفض نقله إلى مستشفى مدني.

واعتقلت القوات الإسرائيلية هشام أبو هواش (40 عامًا) وهو من بلدة دورا قضاء الخليل، في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وحولته إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة شهور، مددت بعد انتهائها بستة ثانية ثم ثالثة.

وأمضى أبو هواش، وهو أب لخمسة أبناء، ما مجموعه 8 سنوات في السجون الإسرائيلية، معظمها اعتقال إداري.

وتعتقل إسرائيل إداريا نحو 500 فلسطيني، من بين نحو 4650 أسيرا في سجونها، وفق أرقام نادي الأسير الفلسطيني، حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات