مكتشفة “أوميكرون” للجزيرة مباشر: اللقاح هو السلاح الأمثل لمواجهة المتحوّر الجديد (فيديو)

قالت رئيسة الجمعية الطبية في جنوب أفريقيا، أنجليكا كوتزي -أوّل من رصد المتحوّر الجديد لـ”كوفيد-19″- إن الدراسات والأبحاث الإكلينيكية أكدت أن اللقاح هو السلاح الأمثل لمواجهة (أوميكرون).

وأضافت كوتزي خلال مشاركتها في المسائية على الجزيرة مباشر، الخميس، أن أعراض هذا المتحوّر تختلف بين الأشخاص الملقحين وغيرهم، مؤكدة أن المرضى الملقحين الذين تابعَتْ حالاتهم حتى الآن “لديهم أعراض طفيفة جدًّا”.

وأفادت مكتشفة (أوميكرون) بأن الأعراض المصاحبة لهذا المتحوّر تكاد تقتصر على أوجاع الرأس والسعال وآلام في الحنجرة، بينما لم تُسجَّل أيُّ أعراض خطيرة مرتبطة بمشكلات التنفس أو الأرق أو فقدان حاستي الشم والتذوّق.

وأشارت الطبيبة الجنوب أفريقية إلى أن الأمر يتطلب مزيدًا من الوقت، للتحقق من مدى خطورة المتحوّر للأشخاص الأكثر عُرضة له.

وأوضحت كوتزي أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها بعض الدول غير مبرّرة علميًّا، وأن نظام الجرعتين مدعومًا بالجرعة المُعزّزة قد يكون كافياً لتحقيق شرط الحماية من المتحوّر، على حد قولها.

وأرجعت اكتشاف المتحوّر في جنوب أفريقيا إلى اتساع رقعة الفحوص الطبية، إذ يشهد هذا البلد أكبر نسبة لإجرائها في العالم، حسب وصفها.

وقالت كوتزي إنه عقب اكتشاف (أوميكرون) والتأكد علميًّا من وجوده، أُطلِق جرس الإنذار لجميع الدول، مشيرة إلى أن الإجراءات التي يشهدها العالم حاليًّا، تعود إلى الخوف من المجهول، وانتشار معلومات مغلوطة بشأن هذا المتحوّر.

وأكدت رئيسة الجمعية الطبية في جنوب أفريقيا أن التعاون الدولي مع بلدها على المستوى العلمي كان جيّدًا منذ اللحظات الأولى لاكتشاف المتحوّر.

وأوضحت أن الساسة عاقبوا جنوب أفريقيا من خلال النظر إليها على أنها منطقة منكوبة، وإيقاف الرحلات الجوية إليها، والتعامل معها بوصفها “كبش فداء”.

وقالت كوتزي إن الفحوص الطبية أكدت وجود المتحوّر (أوميكرون) في مناطق أخرى من العالم قبل جنوب أفريقيا.

وأضافت أن بلادها كانت تتوقع رد فعل مختلفًا، وأن يكون التنسيق العلمي هو المعتمد في التعامل مع المتحوّر، مع تأكيد أن لكل دولة كامل الحق في حماية شعبها من انتقال الفيروس إليه.

وطالبت أنجليكا كوتزي منظمة الصحة العالمية وجميع دول الغرب بضرورة إعادة النظر في التعامل مع فيروس كورونا، من خلال دعم بعض دول القارة الأفريقية التي تعاني انهيارًا أو تردّيًا لمنظوماتها الصحية، مضيفة أن “الدول الغنية ليست بأمان طالما لم يتم تلقيح الشعوب الأفريقية”.

وخلصت إلى القول إن “القضاء الشامل على فيروس كورونا في العالم مرهون بتلقيح أبناء أفريقيا بالكامل”.

المصدر : الجزيرة مباشر