ألمانيا تطرد دبلوماسييْن روسييْن على خلفية جريمة قتل “بأمر من موسكو”

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك
وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك تعلن طرد الدبلوماسيين الروسيين (رويترز)

أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، اليوم الأربعاء، أن بلادها قررت طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس بعد الحكم في برلين على روسي بالسجن مدى الحياة بجريمة قتل شيشاني “بأمر من موسكو” بحسب المحكمة.

وقالت أنالينا إنها أبلغت السفير الروسي في ألمانيا بأن اثنين من الدبلوماسيين في السفارة “أُعلنا على أنهما شخصان غير مرغوب فيهما”.

وأكدت الوزيرة أن هذه الجريمة التي ارتكبت في وضح النهار في برلين، في أغسطس/آب 2019، شكلت “مساسا خطيرا بسيادة الدولة” الألمانية.

وأصدرت محكمة في العاصمة الألمانية برلين حكما بالسجن مدى الحياة ضد روسي بتهمة جريمة قتل معارض شيشاني “أمرت موسكو بتنفيذها”.

وأدانت المحكمة فاديم كراسيكوف لقتله تورنيك كافتاراشفيلي، وهو جورجي من أصول شيشانية، بالرصاص في حديقة في برلين في 23 أغسطس 2019.

واتهمت المحكمة السلطات الروسية “التي أعطت الأمر للمتهم بتصفية الضحية”.

وأضاف رئيس المحكمة أولاف أرنالودي أن قرار القتل اتُخذ “في يوليو/تموز 2019 على أبعد تقدير بهدف الانتقام من كافتاراشفيلي”، مؤكدا أنه الضحية “قتِل بدم بارد”.

ورفض القضاة إمكانية طلب الإفراج المشروط عن القاتل بعد 15 عاما.

وقتل كافتاراشفيلي (40 عاما) بثلاث رصاصات في وضح النهار في قلب العاصمة الألمانية، في قضية سممت العلاقات المتوترة أصلا بين ألمانيا وروسيا.

وقال الادعاء إن منفذ الجريمة “قائد في وحدة خاصة من جهاز الاستخبارات الروسية”، وسافر من موسكو إلى باريس ثم إلى وارسو.

وجاء في الحكم أن وصوله إلى العاصمة الألمانية جرى بشكل “خفيّ تماما” لكنّه حصل على مساعدة “نشطة”.

وذكر المدعي العام أن الجاني اقترب من ضحيته على دراجة في وقت الغداء وأطلق النار مرتين بكاتم للصوت، قبل أن يقضي عليه نهائيا برصاصة من مسافة قريبة في رأسه.

وطوال محاكمته، التي بدأت منذ أكتوبر/تشرين الأول 2020، نفى المتهم الهوية التي نسبتها إليه النيابة قائلا إنه “لا يعرف أحدا” باسم كراسيكوف، وأكد عن طريق محاميه روبرت أونغر أنه يُدعى فاديم سوكولوف (50 عاما) وأنه “روسي أعزب ومهندس إنشاءات”.

ألمانيا روسيا محاكمة
قال قضاة المحكمة إن المجني عليه قتل بدم بارد (غيتي)

توتر

وقد يرفع الحكم، الذي نددت به روسيا فورا، من مستوى التوتر الدبلوماسي بين البلدين.

وقال السفير الروسي في ألمانيا سيرغي نيتشاييف إن الحكم “ليس موضوعيا، وقرار سياسي يسيء بشكل خطير إلى العلاقات الروسية-الألمانية الصعبة أساسا”.

وردا على سؤال بعيد إعلان الحكم، أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن هيبشترايت أنه ما زال “من المبكر جدًا” التعليق على الأمر.

ولطالما نفى الكرملين بشدة تورطه في هذا الاغتيال، لكن الرئيس فلاديمير بوتين وصف الضحية بأنه “مقاتل قاس ودموي”، وأكد أنه طلب استرداده لكن برلين نفت ذلك.

وعاش كافتاراشفيلي -الذي قاتل القوات الروسية بين عامي 2000 و2004- في ألمانيا مع عائلته منذ عام 2016 بصفة طالب لجوء.

وطردت ألمانيا دبلوماسييْن روسييْن نهاية 2019 احتجاجا على عدم تعاونهما في إجراء ردت عليه موسكو بإبعاد اثنين من الدبلوماسيين الألمان.

وأثارت جريمة القتل هذه وتسميم المعارض للكرملين أليكسي نافالني، الذي تمت معالجته صيف 2020 في العاصمة الألمانية قبل سجنه في روسيا، مثل الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا في 2018، شكوكا بشأن دور لقوات الأمن الروسية في هذه العمليات.

لكن لم يتم إثبات تورط موسكو حتى الآن في هذه القضايا، ونفى الكرملين دائما أي مسؤولية له.

وتضاف هذه القضايا إلى العديد من الخلافات الدبلوماسية بين برلين وموسكو منذ الهجوم على مجلس النواب الألماني (بوندستاغ) في 2015 الذي نسب إلى روسيا.

وقبل أسبوعين من الانتخابات التشريعية الألمانية، في 26 سبتمبر/أيلول الماضي، فتِح تحقيق في تجسس إلكتروني على عدد من النواب تشتبه برلين بوقوف الكرملين وراءه.

بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من الخلافات مثل الوضع في سوريا وضم شبه جزيرة القرم والنزاع المسلح في شرق أوكرانيا.

وحذر المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس مرة جديدة من أن موسكو ستدفع “ثمنا باهظا” إذا هاجمت القوات الروسية أوكرانيا.

وذكرت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أنه لن يسمح بعمل خط أنابيب الغاز الألماني الروسي الجديد (نورد ستريم 2) إذا تصاعدت التوترات مع كييف.

وتتهم واشنطن وعواصم غربية وكييف موسكو منذ أسابيع قليلة بالاستعداد لغزو أوكرانيا، وهو ما ينفيه الكرملين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات