تريد منحه جزءا من كبدها.. نازحة سورية تكافح لتخطي الحدود لإنقاذ رضيعها (فيديو)

أم موسى الناحة النازحة السورية مستعدة للتضحية بحياتها من أجل رضيعها (الجزيرة مباشر)

ناشدت النازحة السورية أم موسى المسؤولين الأتراك بالسماح لها بالعبور إلى الداخل التركي للتبرع بفص من كبدها لابنها الرضيع الذي يعاني من تضخم في الكبد.

وقالت أم موسى النازحة من ريف إدلب إن ابنها الرضيع البالغ من العمر6 أشهر تم نقله على وجه السرعة بمعية والده لأقرب مستشفى تركي على الحدود مع سوريا من أجل التعجيل بعملية الزراعة.

وأضافت قائلة “الحدود موصدة، وهي وحدها هي التي تفصل بيني وبين ابني الرضيع الذي يحتاج لزراعة كبد على وجه السرعة”، مضيفة أنه على الرغم من كونها المتبرع الوحيد إلا أنها لم يسمح لها حتى الآن بالانتقال للداخل التركي.

وشددت الأم على أن الأطباء الأتراك يبحثون عن متبرع مطابق للطفل منذ عشرة أيام، مع العلم أنها المتبرع الوحيد على حد قولها.

يذكر أن أم موسى لديها 3 ابناء أحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضحت منظمة الأمم  المتحدة للطفولة (اليونيسف) في وقت سابق هذه السنة التي تتزامن مع الذكرى العاشرة للحرب في سوريا، أن حياة ومستقبل جيل من الأطفال معلَّقين بخيط رفيع، محذرة من أن وضع العديد من الأطفال والعائلات محفوفًا بالمخاطر وأن حوالي 90 % من الأطفال يحتاجون إلى المساعدة الطبية والإنسانية بزيادة بلغت نسبتها 20 % عن العام الماضي.

وأكدت اليونيسف أن ما يقارب 900 ألف طفل سوري تلقوا التلقيح الروتيني ضد الأمراض الروتينية، فيما لا زالت بعض الأمراض الزمنة التي تستدعي تدخلا طبيا تهدد حياة الكثير منهم.  

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة