الاحتلال الإسرائيلي يعتقل زوجة الشهيد أبو شخيدم.. ولحظة اعتقال طفلته تفجر الغضب على مواقع التواصل (فيديو)

هبة ابنة الشهيد فادي أبو شخيم لحظة اعتقالها من قبل كتيبة من قوات الاحتلال الإسرائيلية (مواقع التواصل)

تداولت المنصات الفلسطينيّة والعربيّة، صورة ابنة الشهيد فادي أبو شخيدم أثناء لحظة اعتقالها، عقب تنفيذ والدها لعملية القدس وسط انتقادات واسعة وتنديد بهذه الممارسات، ووصف مدونون  التصرف بـ”المستفز”، مؤكّدين أنّ والدها بطل وما قام به عمل يخدم القضيّة الفلسطينيّة.

ورأى مدوّنون أنّ ابنته التي لم تتجاوز 12 عامًا بدت لحظة اعتقالها “شامخة كأشجار الزيتون وأكثر”.

والأحد الماضي، نفذ أبو شخيدم (42 عاما)، عملية إطلاق نار بالقدس الشرقية، أدت الى مقتل إسرائيلي وإصابة 4 آخرين واستشهاده، وقالت حركة حماس إن المنفذ أحد قادتها بالقدس.

واعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، زوجة الشهيد الفلسطيني فادي أبو شخيدم، لدى عودتها من الأردن، بحسب إعلام عبري.

وقالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية إن زوجة أبو شخيدم اعتقلت عند جسر اللنبي (يربط الضفة الغربية بالأردن فوق نهر الأردن)، لدى عودتها من زيارة والدتها المريضة بالسرطان في الأراضي الأردنية.

ويتولى جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) التحقيق مع زوجة الشهيد، وفق ما نقلت القناة عن مصدر مطلع لم تسمه، دون مزيد من التفاصيل.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن زوجة أبو شخيدم سافرت إلى الأردن قبل 3 أيام لزيارة والدتها التي تعاني من وضع صحي متأخر.

بينما قالت صحيفة “هآرتس” إن أجهزة الأمن الإسرائيلية كانت قد اعتقلت عددا من أفراد عائلة منفذ عملية القدس بينهم ابنه وابنته وشقيقه.

وتزامنًا مع ذلك، انتشر مقطع مصور لهبة ابنة الشهيد أبو شخيدم وهي تتحدّث عن حنان والدها، قائلة “مبارح جاب قالب كيك واحتفل بنجاحنا.. أبوي عظيم كل اشي فيه حلو وهو قدوتي”.

ووصف الناشط عز الدين أحمد على حسابه الخاص عبر تويتر، لحظة اعتقال الاحتلال ابنة الشهيد فادي أبو شخيدم، قائلًا “بالتأكيد لو كان أبو جهل رأس الكفر حاضرا بيننا لاستفزه هذا المشهد. فما عنده من المروءة وأخلاق العرب يفتقده المطبعون، من يدافعون يوميا عن إنسانية الاحتلال وبشاعته”.

بينما قال الناشط أيمن العتوم “تُرى كيف تشعر ابنته وهي تسمع نبأ استشهاده؛ مزيج من الفخر والحزن. لا عزاء لها سوى أن تراه يبتسم في وجهها، وتسمعه يهمس في أذنها قائلا “لا عليك يا حبيبتي؛ اليوم لا وَصَب ولا نَصَب”.

ورأى الكاتب عبد العزيز الفضلي في تغريدةٍ له أنّ ما قام به الشهيد أبو شخيدم “هو طريق تحرير القدس وفلسطين، لا مفاوضات الاستسلام أو التطبيع أو التنسيق الأمني”.

بينما كتبت المدوّنة مايا رحال “نسخة إلى المطبعين العرب. كتيبة بأكملها لاعتقال طفلة الشهيد فادي أبو شخيدم الذي علم على الاحتلال اليوم بشجاعته وقدم دروسا عظام للمطبعين الذين شرعنوا الاحتلال في إرهابه وانتهاكاته المستمرة بأن التطبيع خيانة وأن المقاومة هي طريق الحق والانتصار”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم في بيان قالت فيه “تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس ابنها الشهيد البطل الشيخ فادي محمود أبو شخيدم، القيادي في الحركة بمخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة في القدس المحتلة اليوم”.

والإثنين، نصحت السفارة الأمريكية في إسرائيل، موظفيها وعائلاتهم، بتجنب الذهاب إلى البلدة القديمة في القدس، حتى إشعار آخر.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

أجمع سكان حي الشيخ جراح بمدينة القدس الشرقية المحتلة على رفض “التسوية” المقترحة من طرف محكمة الاحتلال الإسرائيلي العليا، والتي عرضت تحويلهم إلى “مستأجرين محميين” لدى إحدى الجمعيات الاستيطانية. 

Published On 2/11/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة