الأمين العام المساعد للجامعة العربية: اسم حمدوك يضيف الكثير للاتفاق السياسي في السودان (فيديو)

قال حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية إن وجود اسم رئيس مجلس الوزراء الانتقالي عبد الله حمدوك يضيف الكثير للاتفاق السياسي، الذي وقعه مع قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

وأضاف زكي خلال لقاء مع (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر أن الرأي العام السوداني هو الذي سيحكم على الاتفاق.

وذكر أن “هناك اعتراضات على الاتفاق ومن المرجح أن تستمر هذه الاعتراضات”، ولكن “الفيصل سيكون للرأي العام السوداني ما إذا كان سيمنح فرصة ثانية للقائمين على المرحلة الانتقالية” أم لا.

وأعرب زكي عن أمله في أن “يلتزم الجميع بالاتفاق السياسي وأن تسير الأمور بشكل جيد يتيح استكمال العملية الانتقالية بشكل سلمي وفي المواعيد المقررة”.

وذكر أن “الجامعة العربية كانت من بين الأطراف التي ساعدت السودانيين في التوصل إلى الاتفاق السياسي”، مشيرا إلى أن هناك دولا عربية كانت دائما على تواصل مع الأطراف السودانية من أجل المساعدة في التوصل إلى حل للأزمة السياسية.

وقال زكي إن التوصل إلى الاتفاق “تطور إيجابي ينهي فترة من الاضطراب والارتباك التي أعقبت إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”، التي اتخذها البرهان.

وأوضح أن إجراءات 25 أكتوبر “زادت من حالة الاحتقان السياسي التي كانت موجودة بالفعل” قبل تلك الإجراءات.

وذكر زكي أن “الفترة التي سبقت 25 أكتوبر كانت صعبة ومضطربة ولم يكن من الوارد أن تستمر الأمور بهذا الشكل”.

وأضاف “كانت هناك حاجة إلى الكثير من الحكمة للسيطرة على الأمور والحفاظ على استقرار السودان والحفاظ على العملية الانتقالية حتى تصل إلى بر الأمان”.

وبخصوص تأثير التوقيع على الاتفاق على مفاوضات سد النهضة، قال زكي إن “عودة الاستقرار السياسي في السودان سيفيد في قضية التفاوض بشأن سد النهضة”.

وفي وقت سابق الأحد، أعربت جامعة الدول العربية في بيان على لسان أمينها العام أحمد أبو الغيط “عن الترحيب بالإعلان السياسي الهام” الذي تم توقيعه بين الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي والدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الانتقالي.

وأوضح البيان أن الاتفاق جاء “نتيجة لجهود سودانية ضخمة ومتواصلة -مدعومة عربياً ودولياً- بذلت على مدار الأسابيع الماضية للخروج من الأزمة التي شهدتها البلاد وإنجاح الفترة الانتقالية وصولاً إلى عقد الانتخابات في ختامها”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

عبد الواحد محمد نور رئيس ومؤسس حركة جيش تحرير السودان

رفض عبد الواحد محمد نور رئيس ومؤسس حركة جيش تحرير السودان الاعتراف بالاتفاق المبرم، اليوم الأحد، بين عبد الفتاح البرهان القائد العام للجيش السوداني ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

Published On 21/11/2021

قال كاميرون هيدسون المبعوث الخاص السابق للرئيس أوباما إلى السودان إنه من السابق لأوانه الحديث عن انفراج سياسي في السودان، وأن واشنطن لا تثق في نوايا الجيش السوداني ومجلس السيادة.

Published On 21/11/2021

أعلن تجمع المهنيين السودانيين والحزب الشيوعي، الأحد، رفضهما لاتفاق سياسي وقعه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، في محاولة لإنهاء الأزمة في البلاد.

Published On 21/11/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة