قتيل وجرحى إسرائيليون في عملية إطلاق نار بالقدس واستشهاد المنفذ (فيديو)

استشهد فلسطيني اليوم الأحد بعد تنفيذه عملية إطلاق نار في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل إسرائيلي وإصابة جنود آخرين بجروح متفاوتة.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن فلسطينيًا تنكر في زي يهودي متدين، أطلق النار تجاه قوة من “حرس الحدود” في البلدة القديمة بالقدس، وذكرت مصادر عبرية بمقتل إسرائيلي وإصابة 3 في العملية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن “قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت، الرصاص الحي صوب شاب قرب باب السلسلة”.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) مسؤوليتها عن الهجوم في بيان قالت فيه “تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس ابنها الشهيد البطل الشيخ فادي محمود أبو شخيدم، القيادي في الحركة بمخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة في القدس المحتلة اليوم”.

وجاء في البيان “رسالة العملية البطولية تحمل التحذير للعدو المجرم وحكومته بوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا، وأن حالة التغول التي تمارسها ضد المسجد الأقصى وسلوان والشيخ جراح وغيرها، ستدفع ثمنها.

وأضاف “نؤكد أن خيار المقاومة الشاملة بأشكالها كافة وعلى رأسها المقاومة المسلحة هو القادر على لجم العدو ووقف عدوانه”.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إن العملية نفذها فلسطينيان أحدهما تمكن من الانسحاب من المكان وتبحث عنه الشرطة.

وقالت القناة (12) الإسرائيلية، إن منفذ عملية إطلاق النار عند باب السلسلة بالقدس، تنكر بارتداء الزي الحريدي اليهودي لتنفيذ عمليته.

وأضافت أن قوات الأمن الإسرائيلية تصدت للمهاجم وقتلته ودخلت منطقة الحرم القدسي.

ونقلت عن شهود عيان أن “قوات الاحتلال أغلقت جميع أبواب المسجد الأقصى، والبلدة القديمة، ومنعت الدخول والخروج منها”.

وأفادت وسائل إعلام محلية بانتشار مكثف لقوات الاحتلال ومخابراته في جميع أحياء وأجزاء البلدة القديمة وتشديدات مطبقة على الحركة في المنطقة ومنع سكان البلدة القديمة من الخروج من بيوتهم

الفصائل تبارك

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، إن “العملية البطولية عند باب السلسلة صباح اليوم تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال المتصاعدة في مدينة القدس المحتلة وأحيائها”.

وأضاف في بيان اطلعت عليه الجزيرة مباشر أن “هذه العملية تؤكد على استمرار ثورة شعبنا الفلسطيني ضد المحتل الصهيوني وعجز الاحتلال على خمد ثورته المتصاعدة”.

كما أعلنت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين عن “مباركتها العملية الفدائية البطولية التي وقعت صباح اليوم في القدس المحتلة”.

وقالت إن “هذه العملية هي رد طبيعي على تصاعد إرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال، وإمعان حكومة الاحتلال في عدوانها وسياسات الهدم والتهجير التي تطال أهلنا في القدس”.

 

من هو منفذ العملية

وقالت مصادر عبرية إن منفذ العملية هو المقدسي فادي أبو شخيدم (42 عامًا) من سكان مخيم شعفاط ومن وجهائه.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن أبو شخيدم أسير محرّر من سجون الاحتلال، كما أنه من روّاد ومحبّي المسجد الأقصى المبارك.

وأبو شخيدم حاصل على ماجستير في الشريعة الإسلامية، وهو مربّي يدرّس التربية الإسلامية في مدرسة الراشيدية في القدس المحتلة، وكان خطيبًا متطوّعًا لعدد من المساجد في مدينة القدس.

ويبدو أن العملية مخطط لها بشكل كبير حيث أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بمغادرة زوجة أبو شخيدم وأولاده إلى خارج فلسطين قبل 3 أيام.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة