وزيرة الطاقة الإسرائيلية تدعو لإلغاء صفقة خطوط أنابيب نفط مع شركة إماراتية

الإمارات إسرائيل
(رويترز)

دعت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الهرار، اليوم الثلاثاء، إلى إلغاء صفقة مع شركاء من الإمارات لنقل النفط من الخليج إلى أوربا عبر إسرائيل لأنها تشكل مخاطر كبيرة على البيئة.

وقالت كارين في بيان “أدعو لإلغاء الصفقة لأنها تشكل مخاطر كبيرة على خليج إيلات والسكان كما لا توجد فائدة منها لسوق الطاقة الإسرائيلية”.

وأضافت أن مسؤولين من الإمارات أبلغوها بضرورة اعتبار الصفقة اتفاقية بين شركتين من القطاع الخاص وأنه “من المتوقع ألا يؤثر إلغاؤها على العلاقات بين البلدين”.

ورفض وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي التعليق على البيان، قائلا إنها مسألة تعالجها الشركات.

وقال للصحفيين على هامش مؤتمر للنفط والغاز في أبو ظبي “لست مخولا للحديث عن الشركات والصفقات وهذه الدولة أو تلك”.

وقالت شركة خطوط الأنابيب أوربا-آسيا إن الصفقة تعد جزءا من عملياتها الروتينية وتتوافق مع أشد المعايير الدولية صرامة، كما قالت إن للصفقة فوائد جيوسياسية.

وتثير معارضة الوزيرة للصفقة شكوكا حول ما إذا كانت الحكومة الإسرائيلية ستوافق على الصفقة، وهي واحدة من أكبر الصفقات الناجمة عن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العام الماضي.

ووُقعت الصفقة بين شركة (أوربا-آسيا) المملوكة للحكومة في إسرائيل وشركة (ميد-ريد لاند بريدج)، وهي شركة لها ملاك من الإمارات وإسرائيل.

وكانت الصفقة تنص على تفريغ النفط من ناقلات في ميناء إيلات على البحر الأحمر ثم نقله عبر خط أنابيب قائم بالفعل إلى ساحل البحر المتوسط.

وقال مسؤولون إسرائيليون إنهم يتوقعون أن تقفز الملاحة البحرية على نحو كبير بسبب الصفقة من ست ناقلات سنويا إلى أكثر من 50 ناقلة سنويا.

وتقول الشركات المعنية إن هذا الخط البري هو الطريق الأقصر والأكثر فاعلية والأقل تكلفة لنقل النفط من الخليج إلى الغرب.

لكن جماعات حماية البيئة، التي قدمت التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية لتجميد الصفقة، تقول إن تدفق الناقلات والنفط الخام يشكل مخاطر كبيرة على البيئة.

اتفاق للتجارة الحرة

ويأتي هذا بالتزامن مع إعلان وزارة الاقتصاد الإسرائيلية بدء محادثات بين إسرائيل والإمارات للتوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة بينهما.

وعقدت وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية أورنا باربيفاي اجتماعا عن بعد مع نظيرها الإماراتي عبد الله بن طوق المري لبدء المفاوضات.

وذكرت الوزيرة الإسرائيلية أن مسؤولين إسرائيليين بارزين من فريق التفاوض يقومون بزيارة لدبي في الوقت الراهن تستمر حتى يوم الخميس لإجراء المزيد من المحادثات.

وقالت باربيفاي للمري وفقا لما نقلته وزارة الاقتصاد الإسرائيلية إن “هذا الاتفاق سيعزز بدرجة كبيرة التجارة بين البلدين ويلغي الحواجز ويوسع التعاون الاقتصادي”.

وقال أوهاد كوهين مدير إدارة التجارة الخارجية بالوزارة ورئيس فريق التفاوض الإسرائيلي إن المحادثات تشمل قضايا تتعلق بتجارة السلع والخدمات والإجراءات التنظيمية والمشتريات الحكومية والتجارة الإلكترونية وحماية حقوق الملكية الفكرية.

ووقعت الإمارات وإسرائيل اتفاقا لتطبيع العلاقات بينهما العام الماضي برعاية أمريكية.

وبلغت تجارة البضائع بينهما نحو 500 مليون دولار منذ بداية العام الجاري، ارتفاعا من 125 مليون خلال عام 2020 بكامله.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة هآرتس أن حكومة إسرائيل الجديدة سوف تعيد النظر في صفقة لشحن النفط من الإمارات عبر إسرائيل فيما تقول كارين الحرار وزيرة الطاقة المعترضة عليها إنها لا تقدم أي فائدة للاقتصاد الإسرائيلي.

Published On 23/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة