حقائب المنتخب الإيراني في مطار بيروت تثير جدلا واسعا.. ووزير الداخلية يعلق

وصول المنتخب الإيراني وبحوزته حقائب ضخمة إلى مطار بيروت (مواقع التواصل)

أثار وصول المنتخب الإيراني لكرة القدم وبحوزته حقائب ضخمة إلى مطار بيروت استهجان وسخرية مسؤولين عرب وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وغرد عدد من الناشطين اللبنانيين على تويتر باستخدام وسم (المنتخب الإيراني) على انتشار صور اللاعبين الإيرانيين وحقائبهم الضخمة ما أثار تساؤلات عما تحتويه بداخلها.

وفيما ارتفعت الأصوات التي تنتقد جهاز أمن المطار والتعليقات التي تزعم أن فريق كرة القدم الإيراني لم يخضع لإجراءات التفتيش، طلب وزير الداخلية القاضي بسام مولوي من جهاز أمن المطار إجراء ما يلزم، وتسليمه تقريرا مفصلا حول هذا الموضوع.

وقال الكاتب والباحث السياسي مبارك آل غاتي “وصول كميات من الشنط بصحبتها مجموعة من لاعبي منتخب إيران إلى لبنان! أسئلة كبيرة وكثيرة عن محتوى هذه الحقائب المثيرة للاستغراب والدهشة في ظل سيطرة حزب الله على المطار والميناء والمنافذ الحدودية”.

وأضاف “ماله داعي كل هذا التمويه يفترض أن الطائرات المسيرة والمقذوفات تكون واضحة”.

وفي محاولة لاحتواء غضب اللبنانيين ومخاوفهم حيال هذه الحقائب الغريبة، أعلن وزير الداخلية اللبناني في تغريدة أنه خاطب بنفسه أمن مطار رفيق الحريري بالعاصمة اللبنانية بيروت من أجل تفتيش الحقائب.

وقال على تويتر “وجهت كتابا إلى قيادة جهاز أمن المطار وذلك بعد التداول بصور للاعبي فريق كرة قدم أجنبي قادمين إلى بيروت وبحوزتهم عدد كبير من الحقائب وما رافق ذلك من تعليقات حول عدم خضوعهم لإجراءات تفتيش حقائبهم لدى وصولهم إلى حرم المطار”.

وأضاف” طلبت أيضا من جهاز أمن المطار إجراء الاستقصاءات اللازمة حول هذا الموضوع وإيداعي تقريرا مفصلا لاتخاذ الإجراءات المناسبة بهذا الشأن”.

ولم يتمكن الوزير اللبناني من كسب دعم رواد مواقع التواصل الاجتماعي واستمر في موضع النقد والسخرية.

وقال الباحث في الشأن اللبناني طارق عبود “أثبتت مهزلة حقائب المنتخب الإيراني لكرة القدم تفاهة وسخافة المرتزقة من سياسيين لبنانيين ووسائل إعلام وأبواق رخيصة وبائعي مواقف من أجل حفنة من الدولارات”.

وغرد الإعلامي الإيراني مهرداد خليلي “عزيزي وزير الداخلية اللبناني تفتيش حقائب منتخبنا الوطني لكرة القدم لن يحل أزمتكم مع السعودية. جرب شي تاني”.

وسخر حساب لفتاة تدعى جنا من موقف الوزير اللبناني “وزير الداخلية تارك المعابر والجمرك والأمن الداخلي وكل شي في مشاكل بالبلد ورايح يفتش شنط المنتخب الإيراني”.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

تتواصل الأزمة اللبنانية مع دول خليجية على خلفية تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، وقال وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب إن بلاده تريد علاقات ممتازة مع السعودية ونفضل الحوار على الإملاء.

دعا رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، وزير الإعلام جورج قرداحي إلى تغليب المصلحة الوطنية، واتخاذ ما وصفه بالموقف الذي يجب اتخاذه، وأكد عزمه على معالجة ملف العلاقة مع دول الخليج وفق القواعد السليمة.

جدد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي دعوته لوزير الإعلام جورج قرداحي بتحكيم ضميره وتقدير وتقريب المصلحة الوطنية على الشعارات الشعبوية، بينما رفض قرداحي الاستقالة أو حتى تغيير موقفه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة