مقتل أحد طواقم “أطباء بلا حدود” في نقطة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي

قتل عاطف في نفس الحاجز الذي قتل فيه شاب آخر قبل أيام (فيسبوك)

أعلنت منظمة (أطباء بلا حدود)، اليوم الثلاثاء، مقتل أحد موظفيها في اليمن برصاص مسلحين جنوبي البلاد، فيما قالت وسائل إعلام محلية إنه قتل في إحدى النقاط العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

وأعربت المنظمة في بيان عبر تويتر عن الشعور بالصدمة والحزن الشديد لمقتل الممرض عاطف سيف الحرازي، مساء الإثنين، أثناء رحلة خاصة إلى عدن جنوبي البلاد.

وأوضح البيان أن الحرازي كان يعمل ممرضًا في المستشفى العام الذي تقدم له منظمة (أطباء بلا حدود) الدعم في مديرية “ذي السفال” بمحافظة إب شمالي اليمن.

وفي وقت سابق الثلاثاء، تحدثت وسائل إعلام محلية باليمن عن مقتل عاطف في إحدى النقاط العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج.

وعبر مستخدمون يمنيون وأصدقاء لعاطف عن غضبهم لمقتله من قبل قوات عسكرية تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

ونعى الصحفي اليمني ماجد زايد في سلسلة تغريدات مقتل صديقه قائلا إن هناك “تعمد للقتل”، مشيرا إلى مقتل عاطف في نفس مكان قتل الشاب اليمني عبد الملك السنباني على يد عناصر تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي قبل أيام.

وقال وكيل وزارة الإعلام اليمني محمد قيزان إن عاطف قتل “في نقطة طور الباحة -سيئة الذكر- التابعة للحزام الأمني لقوات الانتقالي التي قتلت الشهيد السنباني”.

وأضاف أنه “ما لم يتم ردعهم ومحاسبتهم فسيظلون يرتكبون مزيدا من الجرائم لأن من أمن العقوبة أساء الأدب”.

ودعت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان المجلس الانتقالي الجنوبي إلى “تسليم المتهمين في قضية مقتل عبدالملك السنباني للنيابة”.

وقالت إن “عدم الامتثال لأوامر النيابة سلوك خطير يكرس سياسة الإفلات من العقاب ويبقي مناطق سيطرة المجلس الانتقالي وسكانها بمعزل عن سيادة القانون”.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة