مسؤول أمريكي: بايدن سيحذر أردوغان من التصرفات “المتسرعة” خلال محادثاتهما

الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال قمة الناتو (رويترز)

قال مسؤول أمريكي إن الرئيس جو بايدن سيحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماع بينهما اليوم السبت، في العاصمة الإيطالية روما من أن أي “تصرفات متهورة” لن تفيد العلاقات الأمريكية التركية.

وهدد أردوغان في وقت سابق من الشهر الجاري بطرد سفراء 10 دول غربية من بينها الولايات المتحدة لإصدارهم بيانا طالب بالإفراج عن رجل الأعمال عثمان كافالا.

وقال المسؤول الأمريكي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، للصحفيين “بالتأكيد سيشير الرئيس إلى ضرورة إيجاد سبيل لتجنب حدوث أزمات مثل تلك الموجودة حاليا وأن القيام بإجراء متسرع لن يفيد الشراكة والتحالف بين الولايات المتحدة وتركيا”.

وأضاف المسؤول أن أي اجتماع بين الزعيمين ربما لم يكن سيحدث لو طرد أردوغان السفير الأمريكي، لكنه قال إن القضية تم حلها في الوقت الحالي على الأقل.

وتبادل الزعيمان تحية قصيرة لدى افتتاح قمة مجموعة العشرين أمس السبت، والتقى الرئيسان لآخر مرة في يونيو/ حزيران خلال القمة السنوية لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وسيناقش بايدن طلب تركيا شراء طائرات مقاتلة من طراز إف-16 وعلاقتها الدفاعية مع الولايات المتحدة ومجموعة من القضايا الإقليمية مثل سوريا وليبيا. ويزور بايدن وأردوغان روما لحضور قمة مجموعة العشرين.

وحث نواب أمريكيون إدارة بايدن على عدم بيع طائرات إف-16 المقاتلة لتركيا وهددوا بعرقلة أي صادرات من هذا القبيل على أساس أن تركيا اشترت أنظمة دفاع صاروخية روسية و”تصرفت كخصم”.

وكانت وكالة رويترز قد ذكرت أن تركيا طلبت من الولايات المتحدة شراء 40 طائرة مقاتلة إف-16 من إنتاج لوكهيد مارتن ونحو 80 من معدات التحديث لطائراتها الحالية.

وتعرض التحالف بين الولايات المتحدة وتركيا العضوين في الناتو لضغوط في السنوات الأخيرة بسبب الخلافات السياسية بشأن سوريا وشراء تركيا لنظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

حول هذه القصة

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

تراجعت السفارة الأمريكية في أنقرة، اليوم الإثنين، عن موقفها حول عثمان كافالا، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016، مؤكدة مراعاتها للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

Published On 25/10/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة