ناشطون يوثقون مشاهد مروعة لقتل الأطفال بالقصف الروسي شمالي إدلب (فيديو)

أم تبكي طفلها بعد القصف الروسي على مخيم للأرامل والأيتام في ريف إدلب (تواصل اجتماعي)

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مؤلمة من ريف إدلب اليوم الأربعاء، بعد قصف الطيران الروسي لمنطقة ترمانين شمالي سوريا.

 

وأثار مقطع مؤثر لأم تودع طفلها الذي قُتل في القصف تعاطفا كبيرا. وأبت أم عبدو أن ترخي جثة طفلها في إحدى ممرات المستشفى حيث فارق الحياة.

كان صوت نواح الأم ودموعها موجعا وهي تخبئ ابنها في حضنها وتعاتبه “ليش رحت”.

 

حاول الطاقم الطبي جعل أم عبدو تُفلت الطفل لكنها تشبثت بجثته وهي تعبر عن حرقتها لفراقه.

وقال المغرد رامي محمد إن الأم فقدت زوجها ومنزلها في قصف سابق وهي الآن تفقد ابنها أيضا متسائلا عن سبب غفلة العالم عن الإنسانية.

واستهدف الطيران الحربي الروسي اليوم مخيم الخير للنازحين في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي وجبال صلوة وقاح شمالي سوريا.

وقال ناشطون إن المخيم خاص بالأرامل والأيتام، ونقلت الصور ومقاطع الفيديو من هناك مشاهد مروعة.

وخلف القصف دمارا داخل المخيم إلى جانب حالة الهلع لدى الأطفال والكبار الذين سارعوا إلى إخلاء المخيم.

وتناقل الناشطون صورا مفجعة لأطفال قتلوا في القصف معتبرين أن إزهاق أرواح الأطفال هو أشنع الجرائم.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة