نائب إسرائيلي يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني مضرب عن الطعام بالمستشفى (فيديو)

حاول نائب إسرائيلي في الكنيست (البرلمان)، اليوم الثلاثاء، استفزاز أسير فلسطيني مضرب عن الطعام منذ 90 يوما عبر اقتحام غرفته في المستشفى.

وأظهر تسجيل مصور تداولته وسائل إعلام عبرية عضو الكنيست إيتمار بن غفير (من حزب الصهيونية الدينية) يحاول اقتحام غرفة الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمة في مستشفى كابلان في إسرائيل.

لكنّ رئيس القائمة المشتركة العربية في الكنيست النائب أيمن عودة منعه من اقتحام الغرفة.

وأظهر المقطع المصور تدافعا واشتباكا لفظيا بين النائبين. وكان بن غفير قد أعلن في وقت سابق أنه سيزور الأسير القواسمة في المستشفى.

وبحسب الموقع الإلكتروني للقناة 7 فإن بن غفير قال باستهزاء “إنه سيحضر للمستشفى كي يشاهد عن قرب معجزة الشخص (وصفه بالمُخرب) الذي لم يأكل منذ عدة أشهر وبقى على قيد الحياة”.

الأسير في العناية المركزة

وبعد ساعات من الحادثة، نقلت السلطات الإسرائيلية، الأسير القواسمة إلى قسم العناية المركزة في المستشفى إثر “تدهور خطير” طرأ على صحته.

وقال محامي نادي الأسير جواد بولس، في بيان إنّه “تم نقل الأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ 90 يومًا (احتجاجا على اعتقاله الإداري)، والمحتجز في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي إلى قسم العناية المكثفة”.

وكان نادي الأسير الفلسطيني قد ذكر اليوم في بيان سابق أن “القواسمة يواجه احتمال الوفاة المفاجئة، وأنّ وضعه الصحيّ حرج للغاية”.

وبّين بولس أن “الأعراض الظاهرة على القواسمة تؤكد حصول تراجع خطير على جهازه العصبيّ مما قد يُصيب الدماغ بأضرار جسيمة”.

وأوضح أن القواسمة المعتقل، منذ يناير/كانون الثاني الماضي، يرفض تناول الفيتامينات وإجراء أي فحوص مختبرية.

وفي 6 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا يقضي بتجميد اعتقال القواسمة الإداريّ، الذي لا يعني إلغاءه بل إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال والمخابرات (الشاباك) عن مصيره وحياته، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.

وإضافة إلى القواسمي يواصل 5 أسرى آخرون إضرابهم عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الإداري، وفق نادي الأسير.

ويبلغ عدد الفلسطينيين المعتقلين إداريا نحو 520 معتقلا من بين نحو 4600 أسير.

والاعتقال الإداري هو أمر حبس لمدة تتراوح ما بين 4 إلى 6 شهر بدون محاكمة ويعتمد على “ملف سري” تقدمه المخابرات الإسرائيلية، ويتم تجديده مرات متتالية.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع محاولة النائب المتطرف اقتحام غرفة الأسير.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تفاعل رواد مواقع التواصل مع الإفراج عن الأسيرة الفلسطينية نسرين أبو كميل من سجون الاحتلال الإسرائيلي بعد 6 سنوات قضتها في الأسر بتهمة التجسس، كما لقي خبر الإفراج اصداء واسعة في فلسطين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة