دمشق تتهم إسرائيل باغتيال نائب سابق في البرلمان السوري

مدحت الصالح النائب السابق في البرلمان السوري (مواقع التواصل)

أعلن النظام السوري أمس السبت أن الاحتلال الإسرائيلي اغتال مدحت الصالح النائب السابق في البرلمان السوري الذي أمضى 12 عاما في السجون الإسرائيلية عبر عملية قنص أثناء وجوده في بلدة محاذية للجولان السوري المحتل.

وذكرت وكالة أنباء سانا التابعة للنظام أن قناصة في جيش الاحتلال أطلقوا النار على الصالح (54 عاما) أثناء عودته إلى منزله في بلدة عين التينة بريف محافظة القنيطرة في الجزء الذي تسيطر عليه دمشق من الجولان.

وقالت الإخبارية السورية “تعرب رئاسة مجلس الوزراء عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذا العمل الإجرامي الجبان”.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الجيش لا يعلق على التقارير الأجنبية.

والصالح من مواليد بلدة مجدل شمس في الجولان المحتل عام 1967، واعتقلته القوات الإسرائيلية أول مرة عام 1983، وبعد الإفراج عنه عاودت اعتقاله في 1985 بتهمة الانتماء إلى المقاومة ليقضي 12 عاما داخل معتقلات الاحتلال. وانتخب الصالح في وقت لاحق عضوا في البرلمان السوري.

وبحسب سانا تعرض صالح لعدة محاولات اغتيال منها عام 2011 حيث أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عدة مرات على منزله في عين التينة المقابلة لبلدته مجدل شمس.

وكانت إسرائيل احتلت ثلثي مساحة الجولان عام 1967، وأعلنت ضم تلك المساحة لها عام 1981، قبل أن تعترف إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب بهذا الضم في 2019، بخلاف الموقف الدولي الذي يعتبر الجولان محتلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

“لم يرحموا الأحياء ولا الأموات”، بهذا التعليق رد مدونون فلسطينيون على تجريف آليات الاحتلال للمقبرة اليوسفية بجانب المسجد الأقصى تمهيدا لتحويلها إلى حديقة توراتية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة