الأرباح أهم من الحريات.. آبل تواجه انتقادات لاذعة بعد حذف تطبيق”القرآن المجيد” في الصين

صورة لتطبيق القرآن الكريم الذي تم حذفه في الصين (مواقع التواصل)

أثار قرار شركة آبل بحذف تطبيق “القرآن المجيد/ Quran Majeed” في الصين، انتقادات واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث تواجه الشركة اتهامات بالاهتمام بالأرباح المادية على حساب الحريات.

و”القرآن المجيد” تطبيق شهير لقراءة القرآن الكريم، يتضمن عددا وافرا من المعلومات المتصلة بالصلاة مثل اتجاه القبلة ومواعيد الصلوات، والأدعية، ومواقع المساجد القريبة، والعديد من الخدمات الدينية الأخرى.

ويعد “القرآن المجيد” من أشهر التطبيقات الدينية في الصين، وهو متوفر عالميا ولديه ما يقرب من 35 مليون مستخدم، بحسب شركة “بي دي إم إس” المصممة للتطبيقات.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن قرار الحذف جاء بعد طلب من مسؤولين من الحكومة الصينية، وذلك بزعم احتواه التطبيق على نصوص دينية غير قانونية.

وقالت الشركة المصممة للتطبيقات في بيان لها “حسب آبل، حُذف تطبيق القرآن المجيد من متجر تطبيقات آبل في الصين لأنه يحتوي على محتوى غير مشروع”.

وأضافت “نحاول الاتصال بالسلطات الصينية المعنية لحل هذا الإشكال”.

تطبيق قرآن مجيد

وتعترف الصين رسميا بالإسلام دينا، لكنها واجهت أيضا انتقادات لانتهاكات حقوق الإنسان والإبادة الجماعية ضد السكان الإيغور المسلمين في شينغ جيانغ.

ورصد موقع  “آبل سنسنرشيب” حذف التطبيق لأول مرة، وهو موقع ويب متخصص في مراقبة التطبيقات عبر متجر آبل، وذلك بعد فترة من حذف تطبيق الكتاب المقدس أيضا في الصين.

وتعرضت الشركة لانتقادات لاذعة، بعد حذف التطبيق الذي يستخدمه ما يقرب من المليون مستخدم في الصين، حيث أشار مغردون إلى أن آبل تنصاع إلى أوامر الحكومة الصينية بغرض تحقيق الربح فقط.

فيما تطرق آخرون لممارسات الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، وممارساته العنصرية ضد مسلمي الإيغور، ولكنهم أكدوا في الوقت نفسه أن الخطأ يقع على عاتق الشركة بالأساس في حذف التطبيق.

وعلق الناشط التركي مصطفى أكيول في تغريدة له “لسنوات، دمر الحزب الشيوعي الصيني المساجد في منطقة الإيغور المتمتعة بالحكم الذاتي..الآن، على ما يبدو، بدأوا في تدمير تطبيقات القرآن”.

وفي تغريدة أخرى، قال كاشان تشودري، الصحفي التقني في تغريدة أخرى” ليس من المفترض أن يكون للحكومة هذه السيطرة..ولأولئك الذين يتساءلون، هذا ليس خطأ شركة آبل”.

 

المصدر : مواقع التواصل + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت شركة (آبل) أنها ستؤخر بدء العمل بأدواتها الجديدة المخصصة لحماية الأطفال من المواد الإباحية، التي أثارت الجدل بسبب التخوف من تأثيرها سلبًا على ميزة الخصوصية في أجهزتها وخدماتها.

Published On 4/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة