أزمة الإخوان تتصاعد.. إبراهيم منير: البعض حاول تجاوز لوائح الجماعة (فيديو)

إبراهيم منير القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين (الجزيرة مباشر)

قال إبراهيم منير -القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين- إن الجماعة ستمضي قوية ومتحدة الصف برغم ما يثار من مشاكل من بعض الأطراف داخل الجماعة.

وأضاف منير في كلمة مسجلة، مساء الأربعاء، أن بعض “الإخوة” حاولوا تجاوز لوائح الجماعة و”خرجوا بغير ضرورة وبغير فهم عن تلك اللوائح”.

وأشار إلى أن ما تم من عمل منذ 2013 هو أمر جيد، بالرغم من حدوث أخطاء.

وأوضح أنه تم الإعلان للجميع عن “فتح صفحة جديدة لأننا ندرك أن ما حدث خلال السنوات الماضية كانت صعبا، لكن للأسف حاول بعض الإخوة تجاوز لوائح الجماعة بغير ضرورة وبغير فهم للوائح الجماعة”.

وقال منير إن هذا الأمر “استوجب إصدار قرار بوقف بعضهم بعد أن حاولوا السيطرة على الجماعة من خلال وسائل الإعلام”، مضيفا أنه “لا يجب أن يعطى أي شخص أيا كان وضعه أو وزنه أو تاريخه وضعا أكبر من الجماعة ومن مسيرتها”.

وأعرب عن أسفه لصدور أمور بدون محاولة معرفة الحقيقة وتوجيه اتهامات بدا وكأنها معلبة إلى نائب المرشد.

وقال منير إن صف الجماعة “منتظم ويقف بشكل قوي خلف الجماعة وخلف قياداتها”.

وأضاف أنه “جرت محاولات من أجل جمع الصف واحتواء الجميع، لكن لم نجد من هؤلاء الإخوة ما يعيننا على احتواء الخلاف والتخفيف منه” ولكن دون تنازل عن تاريخ الجماعة وثوابتها.

وأوضح أنه لم يكن هناك بد من “إحالتهم إلى التحقيق لتظهر الحقيقة للجميع، لكننا فوجئنا بالخطأ يتزايد وهدم كل ما تم البناء عليه”.

وذكر منير أن “المرحلة القادمة صعبة”، داعيا أعضاء الجماعة إلى الثقة فيما تقوم به قيادة الجماعة من أجل أن تسير الجماعة “قوية ومتحدة الصف بروح طيبة بعيدا عن التدافع”.

وتصاعدت حدة الخلافات الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين بعد أن قرر إبراهيم منير نائب المرشد العام للإخوان والقائم بأعماله، الأربعاء، فصل قيادات عليا بالجماعة سبق أن أعلن إحالتها للتحقيق وآخرين لم يسمهم، بسبب ما اعتبره “إقدامهم على قرارات لشق الصف وإحداث بلبلة”.

وقرر منير، الأحد الماضي، إيقاف 6 من أعضاء شورى الجماعة وإحالتهم للتحقيق لمخالفة ما اتخذوه من قرارات “للائحة ولخروجها من غير ذي صفة”، معتبرا أن من ساهم فيها “أخرج نفسه من الجماعة”.

ولم يوضح منير ماهية تلك القرارات، غير أن الموقع الإلكتروني الرسمي للجماعة نشرها في بيان، عصر الأربعاء، وتتضمن موافقة 84% من أعضاء مجلس الشورى العام على عزل منير، فيما وافق 78% من الأعضاء على إلغاء هيئة كان يترأسها، كبديل عن مكتب الإرشاد (أعلى هيئة تنفيذية بالجماعة) المعطل منذ نهاية العام الماضي.

وأفاد الموقع الرسمي للجماعة (إخوان أون لاين) أن القرارات جاءت خلال عقد مجلس الشورى اجتماعا هذا الشهر بانعقاد صحيح وبنصاب قانوني، داعيا إلى الالتزام بها ومعتبرا أنها “معبرة عن الجماعة”.

وقالت مصادر مطلعة في الجماعة إن قائمة القيادات الموقوفة تضم الأمين العام السابق للجماعة وعضو مكتب الإرشاد محمود حسين، ومسؤول رابطة الإخوان المصريين بالخارج محمد عبد الوهاب، ومسؤول مكتب تركيا السابق محمد همام علي يوسف، وأعضاء مجلس الشورى مدحت الحداد وممدوح مبروك ورجب البنا.

وأجرت جماعة الإخوان انتخابات داخلية في عدة دول واعتمدها منير ورفضت نتائجها قيادات محسوبة على جبهة محمود حسين.

وتطور الموقف -بحسب المصادر ذاتها- بعدم تسليم بعض تلك القيادات الموقوفة ملفات بحوزتها لإدارة شؤون الجماعة، وسط تأكيدات من الطرفين بأنهم يحافظون على الجماعة ويحاولون إنقاذها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

كشف البرلماني السابق محمد جمال حشمت عن مخطط داخل الجماعة يهدف إلى ما وصفه بـ”الانقلاب” على القائم بأعمال المرشد العام إبراهيم منير. يأتي ذلك على خلفية صدور قرار بإيقاف ستة من قيادات الجماعة.

كشفت مصادر مطلعة بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، أن نائب المرشد العام والقائم بأعماله، إبراهيم منير، قرر إيقاف 6 من قيادات الجماعة وإحالتهم للتحقيق، وذلك استنادا لما وصف بمخالفاتهم للائحة الداخلية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة