بعد كارثة نفاد الأكسجين.. مبادرات شعبية في مصر لإنقاذ مرضى كورونا

حملات شعبية لتوفير اسطوانات الأكسجين لمرضي كورونا في مصر (مواقع التواصل)

مع تزايد الاتهامات الموجهة إلى الحكومة المصرية بعدم توفير أسطوانات الأكسجين للمستشفيات الحكومية، بعد تكرار وفاة عدد من مصابي فيروس كورونا بسبب نفاد أسطوانات الأكسجين.

أُطلقت العديدُ من المبادرات الشعبية للعمل على توفير الأسطوانات وتوزيعها بشكل جغرافي يساهم بسد العجز في المستشفيات.

“توفير أسطوانات الأكسجين مجانا” كان العنوان الأبرز لهذه المبادرات، ففي قرية ميت الكرماء بمحافظة الدقهلية، ومن أجل توفير أسطوانات أكسجين لمصابي كورونا، قام الأهالي بتجميع 345 ألف جنيه (22 ألف دولار) من التبرعات خلال 3 ساعات فقط.

 

وفي محافظة كفر الشيخ، وزع الشباب منشورا على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مصحوباً بأرقام هواتفهم، وذلك لتوفير أسطوانات الأكسجين مجاناً للمرضى مما لاقي تفاعلا واسعا من أهل المدينة.

كما دشن عدد من أهالي مدينة إسنا بالأقصر جنوب العاصمة المصرية، مبادرة “بنك الأكسجين” لتوحيد الجهود لتوفير الأسطوانات لمرضى العزل المنزلي، حيث قدم متطوعو المبادرة ١٢ أسطوانة أكسجين مع تواصل الجهود لزيادة العدد.

وأعلنت مؤسسة 25 ينايرالخيرية، توفير المئات من اسطوانات الأكسجين مجانا، سواء للمرضي في البيوت أو في المستشفيات الحكومية.

بينما بادر مشاهير أيضا بالتفاعل مع تلك الدعوات حيث شرعوا في مبادرات مماثلة. فتحت عنوان “بالمجان حتى انتهاء الأزمة”.. أعلن المطرب المصري رامي جمال عن استعداده لتوفير اسطوانات أكسجين لمصابي كورونا بمحافظة المنصورة، مطالبًا من يرغب في التبرع بالمشاركة في مبادرته وذلك قبل ساعات من وفاة شقيقة زوجته  بالإصابة بفيروس كورونا.

 

كما تبرع نجم المنتخب المصري لاعب نادي ليفربول محمد صلاح، بخزان أكسجين طبي لتخفيف معاناة مرضى كورونا في قرية نجريج بمحافظة الغربية.

وتداول نشطاء عدداً من الفيديوهات الصادمة خلال الأيام الماضية تكشف عن معاناة المرضي من نقص الأكسجين، وكذلك مقاطع مصورة لمرضي يستغيثون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتوفير الأكسجين

جاء ذلك بعد أيام من نشر فيديو صادم يظهر وفاة “جميع المرضى” داخل غرفة العناية المركزة في مستشفى العزل بمدينة الحسينية في محافظة الشرقية شمال العاصمة المصرية.

ويتحدث مصور الفيديو، من داخل غرفة العناية المركزة، وهو يكرر عبارة “كل اللي في العناية ماتوا”، بينما تظهر اللقطات مرضى راقدين على الأسرّة دون التأكد هل فارقوا الحياة أم لا؟

وفي الفيديو أيضا يحاول البعض إنقاذ مريض آخر، بينما تجلس ممرضة على الأرض من الصدمة في لقطة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل التواصل

حول هذه القصة

تداول ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي في مصر فيديو صادم يظهر وفاة “جميع المرضى” داخل غرفة العناية المركزة داخل مستشفى العزل بمدينة الحسينية في محافظة الشرقية شمالي مصر.

Published On 3/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة