تركيا: تراجع فولكسفاغن الألمانية عن الاستثمار لدينا “قرار سياسي”

شعار شركة فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات (رويترز-أرشيفية)
شعار شركة فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات (رويترز-أرشيفية)

قالت تركيا إن تراجع شركة “فولكسفاغن” الألمانية لصناعة السيارات عن إقامة مصنع لها في تركيا هو “قرار سياسي”، وذلك في ظل تنامي التوترات بين تركيا وأوربا.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك للصحفيين اليوم الأحد إن تراجع عملاق صناعة السيارات الألمانية عن إنشاء المصنع هو “قرار سياسي”.

ولفت ورانك إلى أن المدير التنفيذي لمجموعة فولكسفاغن، هربرت دييس، بعث رسالة له برر فيها قرار التخلي عن الاستثمار، بالظروف التي سببتها جائحة كورونا.

وأوضح ورانك أن هذا هو التبرير الرسمي الذي قدمته الشركة، مستدركا أن هناك دوافع سياسية وراء هذا القرار.

وقال في هذا الصدد: “عند النظر إلى المجلس الإداري للشركة، نرى تأثير السلطات المحلية أي الولايات، والشراكات مع النقابات، والشركاء الأجانب”.

ولفت إلى أن قرارات الاستثمار في تلك الشركة يتم اتخاذها مع الأخذ بعين الاعتبار لتلك الموازين.

وأردف: “بالطبع كنا على علم بأن هناك أوساطا سياسية لم تكن ترغب بهذا الأمر”.

وأكد على أن “فولكسفاغن هي الخاسرة إثر قرارها الأخير وليس تركيا”.

وشدد على أن تركيا تقف على قدم المساواة حيال كافة المستثمرين وأن من يستثمر فيها سيربح حتما بالإضافة إلى البلاد.

وقال: “أبوابنا مفتوحة لكافة المستثمرين، فتركيا ستكون نجما ساطعا على مستوى العالم في الإنتاج خلال الفترة القادمة”.

وأسست مجموعة فولكسفاغن في عام 2019 شركة في تركيا لإقامة مصنع للسيارات في ولاية مانيسا غربي البلاد.

وفي يوليو/تموز الماضي أعلنت المجموعة تعليق خططها الاستثمارية في تركيا، عقب إعادة النظر في مشاريعها في ظل جائحة كورونا.

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول المنصرم اتخذت فولكسفاغن قرارا بتصفية الشركة التي أسستها في تركيا.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن دعمها لإقامة علاقات بناءة مع تركيا على الرغم من كل الخلافات، وذلك في مستهل قمة زعماء الاتحاد الأوربي في بروكسل، الخميس.

1/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة