السودان.. إغلاق 131 جمعية خيرية ومصادرة ممتلكات لرموز نظام البشير (فيديو)

وجدي خليفة مقرر لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال الفرعية بولاية القضارف (منصات التواصل)

أعلنت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال بالسودان (حكومية)، أمس السبت، حل 131 منظمة وجمعية خيرية، ومصادرة مشاريع زراعية واستثمارية، تعود ملكيتها لرموز النظام السابق.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مقرر اللجنة الفرعية بولاية القضارف، وجدي خليفة، مساء السبت، بالقصر الرئاسي في الخرطوم.

وأعلن خليفة خلال المؤتمر، حل 131 منظمة وجمعية خيرية بولاية جنوب دارفور، وبرر ذلك بأنها كانت تمثل واجهات لحزب المؤتمر الوطني (الحاكم السابق).

كما كشف عن مصادرة مشاريع زراعية لكل من عبد الرحمن الخضر (تقلد عدة مناصب)، بمساحة 1000 فدان، وإبراهيم محمود حامد (مساعد الرئيس المعزول عمر البشير)، بمساحة 1000 فدان، وعبد الحميد موسى كاشا (تقلد عدة مناصب)، بمساحة 500 فدان.

وأعلن خليفة مصادرة أنشطة تجارية واستثمارية لقادة رموز النظام السابق، وفي مقدمتهم وزير المالية الأسبق، بدر الدين محمود.

كما قررت اللجنة، إنهاء خدمة 19 من الدستوريين (من يتقلدون مناصب بالدولة) بولاية جنوب دارفور (غرب)، مرجعة ذلك إلى توليهم المناصب بشكل يخالف صريح قانون الخدمة المدنية.‎

كان المجلس العسكري الانتقالي في السودان قد أعلن أنه شرع في مصادرة مقار وممتلكات حزب المؤتمر الوطني الحزب الحاكم سابقا في كافة مناطق البلاد.

إزالة آثار التمكين

وأصدر رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، في 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019، قرارا بتشكيل لجنة إزالة آثار التمكين لنظام البشير، ومحاربة الفساد واسترداد الأموال.

جاء ذلك بعد مصادقة مجلس الوزراء السوداني، على مشروع قانون تفكيك “نظام الإنقاذ”، ومصادرة الممتلكات وحظر نشاط قياداته، بجانب مشروعات أخرى مهمة.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، البشير من الرئاسة (1989: 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأ السودان، في 21 أغسطس/ آب 2019، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى التغيير، قائدة الاحتجاجات الشعبية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر