استغاثة نازحين سوريين في ريف إدلب بعد غرق مخيماتهم بسبب الأمطار (فيديو)

فاقمت مياه الأمطار الغزيرة معاناة النازحين السوريين في المخيمات بمدينة إدلب السورية، لتزيد مآسيهم ومعاناتهم في بلد تمزقه الحرب منذ عشر سنوات.

وأغرقت المياه التي هطلت على مدينة إدلب السورية أمس السبت عددا من خيم النازحين السوريين في مخيم الكنجو ومخيم كفر عروق ومخيم البش ومخيمات اخرى شمالي المدينة.

وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة مباشر من داخل المخيمات استغاثات الأهالي للمنظمات الدولية والإنسانية لإنقاذهم.

وقال مدير مخيم الكنجو إن المخيم بدون عزل ويعاني من ظروف إنسانية صعبة وإن الأمطار تزيد من معاناة النازحين فيه.

وذكرت منظمات إغاثة أول أمس الجمعة أن 23 مخيما في شمال غرب سوريا تضررت بشكل كبير جراء مياه الأمطار وبعضها تضرر بشكل كامل.

وتركزت الأضرار الكبرى في مناطق “معر تمصرين” و”مركز إدلب” و”مركز أطمه” وأجزاء من مخيمات الريف الغربي للمحافظة.

ويعيش آلاف النازحين أوضاعا صعبة بسبب نقص الأغذية والأدوية إلى جانب انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء وهطول الأمطار.

وتسببت العواصف المطرية الأخيرة باقتلاع عدد من الخيم وتمزيقها فضلا عن قطع الطرق المؤدية إلى المخيمات كما أدت إلى تشكل السيول التي اجتاحت عددا من الخيم وتشكل برك الوحل، ما أدى إلى قطع الطرقات إلى المخيمات وجعل التنقل بينها صعبا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

تناولت حلقة المسائية “الإثنين”، الانتصارات التي حققتها المعارضة السورية في ريفي حلب الغربي والجنوبي، وتقدم قوات النظام السوري بريف إدلب والتي تهاجم مدعومة من المليشيات الإيرانية في محاور ريف إدلب الجنوبي الشرقي مستمرة بتطويق مدينة معرة النعمان استعدادا لاقتحامها.

مازالت حكايات السوريين تحمل الكثير من الأوجاع رغم ما يشهده العالم أجمع من مآسي فبين البرد القارس وقلة الطعام تعيش مريم جدوع(10سنوات ) مع أربعة من أخواتها داخل خيمة بريف إدلب الشمالي بعدما فقدت والدها.

9/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة